في أولمبياد طوكيو :خسارة السعودية أمام كوت ديفوار 1 / 2

سقط المنتخب السعودي في فخ الخسارة أمام نظيره منتخب كوت ديفوار 1 / 2 خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الخميس في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة بمسابقة كرة القدم للرجال في أولمبياد طوكيو.
وتقدم المنتخب الإيفواري بهدف سجله عبد الإله العمري، لاعب المنتخب السعودي بالخطأ في مرمى فريقه، في الدقيقة 39، وتعادل المنتخب السعودي بهدف سجله سالم الدوسري في الدقيقة 44، قبل أن يسجل فرانك كيسي الهدف الثاني للمنتخب الإيفواري في الدقيقة .66
وفي الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع حصل أبو بكر دومبيا لاعب المنتخب الإيفواري على البطاقة الحمراء.
وحصد المنتخب الإيفواري أول ثلاث نقاط له في البطولة، فيما ظل المنتخب السعودي بلا رصيد.
ويلتقي في وقت لاحق من اليوم المنتخب البرازيلي مع نظيره الألماني في ذات المجموعة.
ويلتقي المنتخب السعودي في الجولة المقبلة مع نظيره الألماني يوم الأحد المقبل، فيما يلتقي المنتخب الإيفواري مع نظيره البرازيلي في ذات اليوم.
وجاءت المباراة متوسطة المستوى وسرعان ما فرض المنتخب السعودي سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، في المقابل تراجع المنتخب الإيفواري لوسط ملعبه للحفاظ على نظافة شباكه مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.
ولم يشهد الربع ساعة الأول من اللقاء أي خطورة حقيقية على المرميين باستثناء بعض التصويبات من خارج منطقة الجزاء التي اصطدمت بمدافعي المنتخبين.
وبعد مرور الربع ساعة الأول دخل المنتخب الإيفواري  أجواء المباراة الهجومية وبادل المنتخب السعودي للهجمات لكنهما فشلا في تشكيل أي خطورة على المرميين حيث انحصر اللعب في وسط الملعب.
وفي الربع ساعة الأخيرة من الشوط الأول، بدأت تظهر الخطورة على المرميين وتحديدا من جانب المنتخب السعودي الذي أهدر فرصتين للتسجيل ألأولى كانت في الدقيقة 30 عندما سدد سامي النجعي كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها تابي إيليزر حارس مرمى المنتخب الإيفواري.
والثانية كانت في الدقيقة 31 عندما سدد النجعي مرة أخرى قوية تصدى لها الحارس مرة أخرى.
وفي الدقيقة 39 سجل المنتخب الإيفواري هدفا على عكس سير اللعب عندما لُعبت كرة عرضية من الجانب الأيسر حاول عبد الإله العمري إبعادها لكن الكرة غيرت اتجاهها وعانقت الشباك.
لم تدم فرحة المنتخب الإيفواري طويلا حيث تمكن المنتخب السعودي من تعديل النتيجة في الدقيقة 44 عندما سدد سالم الدوسري كرة قوية من على حدود منطقة جزاء المنتخب الإيفواري لتعانق كرته الشباك.
ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل 1/1 بين الفريقين.
ومع بداية الشوط الثاني، بادر المنتخب الإيفواري بشن هجمات على مرمى المنتخب السعودي بحثا عن تسجيل هدف التقدم وتراجع المنتخب السعودي لوسط ملعبه، ولم يكن هناك أي خطورة حقيقية.
وبمرور الوقت دخل المنتخب السعودي أجواء المباراة وتبادلا المحاولات الهجومية بحثا عن تسجيل الأهداف.
وكاد المنتخب الإيفواري أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 65 عندما لُعبت كرة عرضية من الناحية اليمنى أوقفها سعود عبد الحميد داخل منطقة الست ياردات ليجدها فرانك كيسي الذي سدد كرة قوية لكنها اصطدمت بالعارضة.
وفي الدقيقة 66 سجل فرانك كيسي الهدف الثاني للمنتخب الإيفواري عندما استلم الكرة على حدود منطقة جزاء المنتخب السعودي وسدد كرة قوية عانقت الشباك.
اكتسب لاعبو المنتخب الإيفواري الثقة بعد تسجيل الهدف الثاني وفرضوا سيطرتهم على مجريات اللقاء من خلال التمريرات القصيرة بين اللاعبين، فيما اضطر المنتخب السعودي للتراجع لوسط ملعبه.
وكاد المنتخب السعودي أن يسجل هدف التعادل في الدقيقة 83 عندما مرر سالم الدوسري إلى أيمن الخليف داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى ليمررها إلى الدوسري مرة أخرى على حدود منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية اصطدمت بالعارضة.
ومر الوقت المتبقي من الشوط الثاني بدون جديد، باستثناء إشهار البطاقة الحمراء في وجه أبو بكر دومبيا لاعب المنتخب الإيفواري في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع لتدخله العنيف مع أحد لاعبي المنتخب السعودي، ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز المنتخب الإيفواري 2 / .1

وسوم :