الأكثر مشاهدة

نتائج الانتخابات صيغة وصممت ليفوز بها قوم معينيون اريد لهم ان يفوزوا ولو على حساب استقرار العراق وقواه الوطنية الاصيلة المخلصة…!

سرقوا أصواتنا و لا زالو يسرقون و ينهبون كل ما فيك يا عراق الا لعنة الله علي الخائنين..! ليعلم الجميع ان تغييب الكثير من الطاقات الكفوءة الاصيلة عن المسرح السياسي .والتلاعب بمقدرات شعبنا .ومصادرة ارادته. وتزويرها واقصاء قواه الوطنية عن مراكز صنع القرار .ثم ترتيب الاوراق لفوز من يريدون .فنحن نحذر من هكذا نتائج بتراء وفقدانها كثيرا من شروط الشرعية وغير ملزمه لشعبنا على الاطلاق …! .وفي الواقع ان اصحاب القوة والنفوذ والسلطة والجاه هم الان المسيطرون على الكعكة السياسي وقد احاطوا انفسهم بجدار من الكونكريت واصبح لهم عدة احزاب مدعومه من قبلهم وكل الاحزاب تصب في مصالحة جهة واحدة وهي جهة الذين استولوا على السلطة …! حتى لا تصل الشخصيات الوطنية وتسلب حقوقهم في المشاركة السياسية …! فعندما نقول مشاركة نسال مشاركة ماذا ؟ وقد سيطرة الاحزاب الفاسده المتنفذه في السلطة على كل مقاليد الامور واستثمرت كل السرقات من اجل انجاح المدعومين من وراء الحدود لكي يفرضوا اناس ويوصدوا الابواب امام الشخصيات الوطنية الاصيلة وعملية الالتفاف على الانتخابات الحقيقية اذ ان قانون الانتخابات مبني على اساس سرقة اصوات الرابحين واعطاها الى الخاسرين اصحاب القوائم الكبيرة وتكريسها لهيمنة فئات وعناصر معينة على رقاب الشعب العراقي المستضعف …! وتفويت الفرصة على رجاله الحقيقين المخلصين غير الفئويين ليفرضوا قوما ويرفضوا اخرين وصفقات تهدف الى تعيين ارباب تلك القوائم ورموزها …!ادمنا التظاهر وشرح فضائحكم وجرائمكم وذكر الحقائق وسنواصل الصراخ بوجه الفاسدين ومهما لقينا من الأذى ستبقى شعلتنا مرتفعة لا تنطفى مهما هبت من رياح غدرهم ,بقوتنا وعزيمتنا وبايماننا وقيمنا سنكون لهم بالمرصاد والله المستعان على ما يصفون وهو حسبنا ونعم الوكيل …!

ماهر الموسوي ماهر الموسوي

وسوم :