الأكثر مشاهدة

طالب عوض الله مؤامرة الطائرات في لندن خديعة جديدة لتغذية برنامج كراهية الأوروبيين للإسلام

هذا المقال
نظرا لأهمية هذا المقال وقوة تحليله السياسي نعاود
نشره للفائدة
———
طالب عوض الله
مؤامرة الطائرات في لندن
خديعة جديدة لتغذية برنامج كراهية الأوروبيين للإسلام

الشيخ يوسف بعدراني10380017_1486445428252080_5012082530704448338_o

فجأة أعلنت بريطانيا وقف حركة الطيران في مطار هيثرو وغيره لكن ليس بسبب اكتشاف قنابل على طائرة أو في حقيبة في طريقها إلى الطائرة أو وجود هكذا حقيبة على الأراضي البريطانية. بل بسبب اعتقال ـوليس لعدم اعتقال ـ عصابة من 21 شخصا عندها النية لتفجير الطائرات بسوائل إذا خُلِطَت يمكن أن تُحدِث انفجاراً هائلاً لكن أقل من النووي. حتى يفهم المفكر السياسي حقيقة هذه الاكتشافات المذهلة في عالم الجريمة المنظَّمة بين الحين والآخر عليه أن يفهم أن هذه الاكتشافات ضرورَةُ ملحة لمشروعين أو خطتين عالميتين تسهر أمريكا بكل قواها على إخضاع دول العالم وتسخير شعوبه لتحقيق أهدافها، فمثل هذه الاكتشافات بمثابة الأوكسجين للرئتين: المشروع الأول قديم دائم ومتجدد هو مشروع فرض كراهية الإسلام والمسلمين على الأوروبيين. المشروع الثاني الجديد هو خطة أمريكا في احتلال بلاد المسلمين واضطرارها إلى إعطاء تبريرات بصيغة الفرض للأوروبيين للقبول بانفراد أمريكا في الاحتلال أو بمشاركة رمزية معها.

المشروع الأول كان واضحاً للمسلمين قبل 11/9 وكانوا لا يبالون بنتائجه ولا يكترثون بوضع ثقافة فكرية تحملها موجات الإعلام أو تفرض حجتها في الخطاب السياسي وعلى المنابر السياسية، وفي أضعف الأحوال لجعله قضية مفروضة على طاولة المتناقَضات الثقافية والسياسية الدولية. حجة هؤلاء المسلمين كانت من حيثيتين، الأولى أنهم يشعرون بقصور كيانهم الفكري على المسرح الدولي رغم أنهم أرقى البشر فكراً وأرقى المسلمين إيماناً. الثانية أن الإسلام دين الله إن أراد سبحانه نصر دينه نصره وإلا فالأمر له لأنهم يتبنون قضية آنية أهم من أي عمل جانبي.

خطة أمريكا في تفجيرات 11/9 كان فيها رؤيةً أن شعوب أوروبا ومنها الأمريكي بدأت تتحسَّس إنسانية في روحها وعقلها لم تصل إلى جسدها. ورأت أنَّ بدء هذا الإحساس عند الأوروبي ومنه الفرنسي والألماني والإيطالي لم يصل إلى الإنكليزي والأسباني والدانمركي وهو وإن كان لم يمنع الحيض إلا أنه بالغ الخطورة إذا نما تحت الجفون في ظلمة العيون. الأوروبي لم يكن قد بدأ يتحسَّس إنسانيته إلا في سباته، ليس في نهاره أو في ضوء مصباح. لكن أحلامه في منامه أن جده لأمه إنسان فرض على أمريكا أعمالاً مسرحية يلزم فيها ممثل “مسلم” يقتل أو يحاول أن يقتل شبيه الإنسان في أوروبا أو أمريكا. هذه المسرحيات التي صممتها أمريكا وأدارتها وكتبت تفاصيل الأدوار والإخراج لها كان بقصد فرض تحويل المسلمين إلى كارهين للأوروبيين والأمريكيين الذين يصدِّقون ما يرونه في المرآة.

ينبوع الكراهية الذي منه كان يشرب الأوروبي بعقله وروحه رأت أمريكا أنه كان أوروبياً ومع جفاف تدفق الدم الأوروبي للدماغ فقد جفَّ! لا بد من إيجاد ينبوع جديد أمريكياً لتجديد تدفق الكراهية في أجساد أشباه البشر في المرآة. لا بد من التضحية ببعض الهوام الأوروبية الغارقة في بول الشيطان لتجيش الملايين في حملة انتقام قتل مئات الآلاف من المسلمين عقاباً وانتقاماً لترتوي الكراهية في النفس الأوروبية بدماءٍ زكية طاهرة بريئة في أجساد عذارى المسلمين وشيوخهم وأطفالهم وهم رعية لا راعيَ لهم وليس لهم جيش يحميهم. هذا كان مبرر أمريكا في تفريخ عصابة إرهاب وقتل في كثير من دول العالم ومنها أحداث اندونيسيا وتركيا وأسبانيا ولندن والسعودية ومصر وغيرها لتدمغه بالحجة والوقائع المحسوسة والمؤلمة أنه عمل مسلمين يكرهون الأوروبي والأمريكي لأنه يزني ويكذب ويسرق ويشرب بول الشيطان حتى ينسى بها حقيقته.

خطة الغرب وعلى رأسه أمريكا وبريطانيا في فرض كراهية الإسلام والمسلمين على الأوروبيين تحتاج باستمرار إلى ضخ تغذية فيها. أبرز إجراءات التغذية هو الحدث الدراماتيكي المادي بعمل إرهابي يحصل فيه قتل أبرياءَ من أي جريمة بعينها تستحق قتلهم من قبل عصابة لا يسمح بوجودها أي قانون. ومن أبرزها أيضاً الحدث الدراماتيكي الإعلامي عن اكتشاف عصابة تفجير من 21 شخصاً ـ بداية، تذكيراً بأعداد 11/9 ليستقر أخيراً على 24 في بريطانيا و7 في باكستان ـ لتفجير 5 أو 7 أو 9 طائرات قبل أن يستقر التخمين على 10 طائرات لإعطاء الحدث صدى ترويعي أشد هولاً وأكبر من 11/9.

أخبار المخابرات في لندن وأمريكا أن فصول اكتشاف المؤامرة( التي نسميها المسرحية ) بدأت قبل ثمانية أشهر عندما أعلمت المخابرات الأمريكية شريكتها البريطانية بالمعلومات الأولية والخيوط الأولى للمؤامرة. أمريكا وبريطانيا كانتا أنشأتا مكتب التنسيق والتعاون المخابراتي الذي تولى أمر ملاحقة هذه المؤامرة وأفرادها منذ ثمانية أشهر. عقدت البي بي سي ندوة تلفزيونية في نفس يوم الجمعة 10/8 مساءً من يوم إعلان الكشف وضبط هذه المؤامرة شارك فيها يهودي و”مسلم” ومندوبة صحيفة إندبندنت وآخر للبحث التنظيري ـ وهي من الأبحاث التي تكون بهدف تثبيت الافتراض والتخمين أنه هو الحقيقة ـ في أسباب هذه الأعمال الإرهابية. اليهودي قال إن المسلمين إرهابيون لأنهم يكرهون الأوروبي ويريدون قتله ولهذا إسرائيل تحارب حسن نصر الله في بيروت وجماعته الإرهابية حتى يعيش الأوروبي بسلام. “المسلم” قال إن الإرهاب الإسلامي والكراهية التي تفرِّخ إرهابيين هي بسبب قتل إسرائيل للفلسطينيين واللبنانيين. أعتذر عن وضع الفواصل على المسلم ولكني لا أستطيع أن أتصور ولو بالخيال مسلماً بهذا الغباء، ولذلك الفواصل تحفظاً من الإثم أن أدعوه بما يُعرَف به. مندوبة الإندبندنت قالت ما معناه: إن جميع هذه المكتَشفات الإرهابية تكون مصدر معرفتها وأخبارها أمريكية في البداية أو ضد أمريكا ثم تحصل أو يُكتَشَف أن المقصود هو بريطانيا، إني متشككة وحذرة. ولم تزد على ذلك بينما اليهودي وغيره يسترسلون بالكلام الثرثرة.

أحد خبراء الأمن الجوي في أمريكا أعلن في ذات اليوم على أحد الشاشات (سي أن أن أو بي بي سي) أثناء نشرة الأخبار أن الكونغرس الأمريكي قام العام الماضي بحملة تجريبية كلَّف بها موظفين عنده بمحاولة اختراق الإجراءات الأمنية في المطارات واستطاع أن ينجح في 22 محاولة إدخال متفجرات إلى الطائرات رغم أنظمة الأمن المتشددة المرعية. ويقول لقد كتبنا بإلحاح إلى المسئولين بوجوب إصلاح تلك الإجراءات لكن لم يهتم أحد بالإجابة أو الاستجابة. وفي ذات الليلة أيضاً سأل مذيع البي بي سي خبير أمني مهم جداً كما قدمه: هل كنا نعلم بهذه الأمور أنها يمكن أن تحدث؟ أجاب الخبير نعم كنا نعلم. فسأله المذيع لماذا لم نتخذ هذه الإجراءات التي أعلنوها اليوم قبل اليوم؟ أجاب: سؤال مهم جداً لكن لا يوجد مَنْ يستطيع الجواب عليه. وكان وزير الداخلية البريطانية أعلن أن عدد الضحايا الذي كان يمكن أن يسقطوا لم يسبق له مثيل.

رغم اعتقال كامل أفراد العصابة في بريطانيا وان المخطَّطَ أُجهِضَ قبل أن يكتمل حبكه إلا أن ذلك تبعه إجراء في غاية الجدية وهو إيقاف حركة الطيران في مطار هيثرو وهو الدولي الأول في العالم كما في غيره ووقف النقل الجوي من جميع دول العالم إلى بريطانيا وهو ما يشبه إجراء بداية حرب عالمية أو هجوم نووي. وأدى إلى فرض العذاب الجسدي والعقلي والنفسي على مئات آلاف المسافرين حول العالم وتكبيدهم المشاق. لكن رغم خطورة الوضع المعلَن وواقعياً بالإجراءات التي ليس بعدها إجراء كما أعلنوا لم يرف لرئيس وزراء بريطانيا “بودل بوش” (كما يُحِب أن يُنادى) جفن، رغم أن رموش “البودل” على أجفانه طويلة الساق يمكن أن ترف مع نسمة تجري بين وريقات العُلَّيْق. بقي في بربادوس يلهو ويتريَّض.

المؤامرة المكتَشَفَة منذ ثمانية أشهر، لو كانت خطيرة تبرر خطورتها الإجراءات والاحتياطاتالتي أعلنتها القوى الأمنية فوراً وفجأة لكان من الطبيعي والواجب أن يقطع بلير إجازته ليكون بجانب شعبه المهدَّد بهذا الخطر الداهم. لكنه يعلم أنَّ هذه الدرامية مقصودة بذاتها من وراء المؤامرة وليس لهذه الإجراءات غير هذا الهدف لإحداث الأثر، لأن المؤامرة تم إحباطها فلا شيء يبرر هذه الإجراءات إلا تحقيق هدف بها بذاتها. إذا كانت أمريكا أبلغت بريطانيا بهذه الخطة منذ ثمانية أشهر وأجهزة أمن كلا البلدين يراقبون هذه المجموعة طوال ثمانية أشهر، لماذا هذا الخوف الشديد أو هذه المحاولة بإثارة التخويف الشديد لدى الجمهور البريطاني والأوروبي والأمريكي؟ لماذا لم يعتقلوا أفرادها بهدوء ويتم الإعلان عنها بهدوء وحسب العادة في مثل هذه الأحوال طالما أن خطرها طوال ثمانية أشهر في قارورة في جيب شرطي؟ أجهزة الأمن تراقب نمو خطر هذه العصابة طوال ثمانية أشهر مما يعني أن الخطر لم يكن حتى محتملاً في أي لحظة؛ لماذا تفجِّر الأجهزة هذه القنبلة الأمنية الصوتية في غياب احتمالٍ لأي خطر؟

بعد الاعتقال أعلنت الشرطة طوال اليوم الأول الجمعة والتالي السبت 10-11/8/06 أنها تحاول العثور على أي إشارة (clue) أو دلائل تؤدي أو تثبت تورط المعتقلين بالمؤامرة الإرهابية. هل يمكن أن تكون مراقبة هذه العصابة الكبيرة بعددها والتي وصفوا قدراتها العلمية بالعالية جداً والمتطوِّرة جداً لم تؤدي إلى ضبط أدلة قطعية عن تورط هؤلاء بخطة إرهابية تفوق بحجمها أحداث 11/9 طوال هذه المدة وقبل الاعتقال؟ إذا كان الاعتقال لم يكن بسبب أدلة قاطعة فلا يكون الاعتقال إلا بقصدٍ يلزم إخفاءه بقرار لأنه يرتبط بقصد خطة سياسية لا بحقيقة العصابة.

تقنية التفجير المحبَطة اليوم بخلط سوائل معينة تُحدِث انفجاراً يقول الخبراء إنه “تقنية عالية ومتطورة جدا” أي أنه من شبه المستحيل أن تحصل عليه عصابة لم يكن لها وجود فعلى إلا عندما تحدث الإعلام عنها فجأة إلا إذا كانت وراءها سلطة ذات قدرات علمية متطوِّرة تزودها بهذه التقنية. مثلها مثل تقنية تفجيرات 11/9 ومثل تصنيع الجمرة الخبيثة. لم يحصل تحقيق في أحداث نشر الجمرة الخبيثة التي تم إغلاق ملفها تدريجياً بعد أن قامت الدنيا إعلامياً بسببها، لكن ثبت بالقطع أنه صناعة أمريكية ومن مستودعات الجيش الأمريكي. أحداث 11/9 لم يجر التحقيق بها جنائياً من أي جهة مسئولة ولو بأي دليل مادي يدل على الجريمة قبل أن نبحث في المجرمين ولو من قِبل محكمة بداية في قرية في صحراء نيفادا. حتى اليوم لا يوجد دليل قاطع حتى عن كيفية سقوط البرجين فكيف بالمجرمين. التحقيق الذي أجراه الكونغرس لا يُسمى تحقيقاً لأنه استماع إلى قول هذا وذاك ومن بعدُ شكره على قوله، مثل مسابقات الكمال الجسماني إلا أنها في النفاق اللساني. تحقيق الكونغرس يكرِّسه في التاريخ أنه مسرح المهازل بين منابر العالم السياسية.

أمريكا في ركوب موجة محاربة الإرهاب لتبرر قتلها المسلمين واحتلال بلادهم ونهب ثرواتهم تحتاج إلى تيار هوائي قوي لنفخٍ هوائي في الماء يعلو بموجة تطفو عليها أمريكا عائمة. بريطانيا بخطتها مشاركة أمريكا في احتلال بلاد المسلمين حتى لا تنفرد أمريكا بنهب ثرواتهم تساعد أمريكا بنفخ الهواء في محيط الأطلسي لإحداث موجة يطفوان عليها معاً. المحاولة هذه أوكَلت أمريكا إلى بريطانيا أن تكون وحدها أداة النفخ لإحداث الموجة (موجة تعميم الكراهية وتعميقها في نفوس الأوروبيين). لكن ضعف الإخراج في السينما البريطانية مقارنةً بالسينما الأمريكية أحرَج بريطانيا إذ لم يكن في وسعها أن تنفخ أكثر من هواءٍ ساخن في الهواء ليملأ عقول الأوروبيين والأمريكيين بالهراء الذي يُفرِغ النفس من الروح والحياة من قصد.

مؤامرات أمريكا وبريطانيا في تعبئة صدور الأوروبيين بروح الكراهية على الإسلام والمسلمين دائماً تحتاج إلى مرجعية مقبولة لتثبتها في النفوس وتضييع الوقائع في حقيقة التضليل حتى لا يرفضها الفرد ولو بالتشكيك أو الحيرة. هنا تبرز الحاجة إلى اعتراف القاعدة أو الظواهري أو منظَّمة مُصطَنَعة أخرى بتبني مثل هذه الأعمال لتكريس وإنجاح هدف المؤامرة المسرحية، مثل الذي حصل في جميع التفجيرات السابقة في لندن والسعودية وغيرها. ومثل ما يمكن أن يحصل من إطلالة للظواهري في تبني هذا الحدث الذي لن يكون الأخير في اصطناع أحداث إرهابية متنقلة هنا أو هناك يتم إلصاقها بالعدو الوهم الذي لا يراه الناس إلا في الإعلام الأمريكي وعلى لسان الكاوبوي الأبله الذي يفتش عن الكلمة في بطنه وعندما يجدها يقفز مبهوتاً فرحاً بكذبة ينسى أنه أعاد تكرارها مئات المرات.

يوسف بعدراني ـ بيروت ـ لبنان
13-8-2006 م
منقول

وسوم :