تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي، الأحد، مقطعا مصورا لنائب الرئيس العراقي، إياد علاوي، يتبادل فيه الاتهامات مع أحد أبناء مدينة الأعظمية في العاصمة بغداد.

وأظهر المقطع، مواطنا عراقيا يوجه لأياد علاوي انتقادا حادا: “إنك مسؤول عني أمام الله لأني انتخبتك، ليرد عليه نائب الرئيس العراقي: أنا لست مسؤولا عنك”.
وادعى علاوي أنه لا يملك أي منصب في الدولة العراقية، ليرد عليه ابن الأعظمية أن “ما يجري للشعب انتم تتحملوه، لا كهرباء في البلد ولا صناعة ولا زراعة”.
لكن نائب الرئيس العراقي، اتهم المواطن بالقول: “إنكم دمرتمونا. المصريون أسقطوا حكومتين في بلادهم”، فيما رد عليه ابن الأعظمية قائلا: “لا تقارنا بمصر، نحن طوائف. وأنتم دمرتمونا”.
وتوعد زعيم القائمة الوطنية في ختام حديثه قبل انسحابه من السجال بالقول: “والله إلا ندمركم”.
وانتقد ناشطون بشدة موقف علاوي الذي وصفوه بالمتشنج، داعين اياه بتقديم اعتذار.
يذكر أن إياد علاوي، يحصد أغلب أصوات ناخبي مدينة الأعظمية في كل انتخابات نيابية منذ عام 2005 وحتى آخر انتخابات في 2014، بحسب إحصائيات مفوضية الانتخابات العراقية.