الأكثر مشاهدة

هيئة النزاهة:دائرة عقاري كربلاء الأولى تسجل نسبة 17.91 بالمائة بتعاطي الرشوة

تسريبات نيوز وكالة اخبار عراقية شاملة

كشفت هيئة النزاهة عن تصدر دائرة تسجيل عقاري الجنوبية الثانية بمحافظة النجف تسلسل مؤسسات الدولة الأكثر تعاطياً للرشا خلال شهر نيسان الماضي.
وأوضحت الهيئة في موقعها الرسمي الذي تابعته وكالة نون الخبرية “ان معطيات الاستبانة الشهرية التي تجريها دائرة الوقاية في الهيئة ضمن الحملة الوطنية لمكافحة الرشوة وترسل نسخة منها إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء أظهرت تصدر دائرة عقاري الجنوبية بمحافظة النجف قائمة (13) مؤسسة حكومية اشر مراجعوها عن تفشي ظاهرة الرشوة فيها بنسبة 24.39 بالمائة.
وأبانت ان الدوائر التي اوشر فيها مؤشرات الرشا كانت نزولا مكتب جوازات البصرة الأولى بنسبة 23.40 بالمائة بعدها عقاري الكرخ ثانياً بنسبة 22.08 بالمائة بعدها عقاري كربلاء الأولى بنسبة 17.91 بالمائة بعدها دائرة اللجان الطبية بمحافظة صلاح الدين بنسبة 15.94 بعدها ضريبة الديوانية بنسبة 10.61 بالمائة بعدها مستشفى الولادة بمحافظة بابل بنسبة 10 بالمائة بعدها مستشفى الولادة بمحافظة المثنى بنسبة 7.69 بالمائة ومن ثم ملاحظية عقاري الحمدانية بمحافظة نينوى بنسبة 6.45 بالمائة ومرور كركوك بنسبة 5.36 بالمائة ومستشفى الصدر العام بمحافظة ميسان بنسبة 5.13 بالمائة ومستشفى الصويرة في محافظة واسط بنسبة 3.33 بالمائة وأخيراً هيئة ضريبة ديالى بنسبة 3.03 بالمائة.
وأظهرت مخرجات الاستبانة ان استقصائي الدائرة استطلعوا أراء مراجعي (364) مؤسسة حكومية في عموم محافظات العراق عدا إقليم كردستان ومحافظة الانبار لظرفها الامني الطارئ حيث سجل مراجعو (13) منها تحفظهم على إجراءاتها متهمينها بتعاطي الرشا فيما لم يؤشر مراجعو باقي الدوائر الاخرى مثل هذه الاتهامات.
وشهدت الاستبانة ارتفاعاً طفيفاً في نسبة تعاطي الرشا في عموم محافظات العراق عن معدلاتها في شهر آذار وأوضحت ان نسبتها خلال شهر نيسان الماضي وصلت إلى 3.02 بالمائة في وقت كانت في الشهر الذي سبقه 3.01 بالمائة بارتفاع 0.01 بالمائة.
وشملت الاستبانة (21472) مراجعاً من مراجعي دوائر الدولة في عموم العراق عدا إقليم كردستان قال (20823) مراجعاً منهم انهم لم يجنحوا الى الرشوة في سبيل انجاز معاملاتهم فيما اقر (649) مراجعاً منهم باقترافها ولم يحدد (203) مراجع وجهتهم.
وتذرع المقدمون على الرشوة بأعذار مختلفة لتبرير فعلتهم فساق (188) راشي منهم عذر قيام الدائرة بتأخير المعاملة او عرقلتها على حد وصفهم و(168) برروا فعلتهم بذريعة الإسراع في انجاز المعاملة وألقى (89) من الراشين باللوم على الموظفين متهميهم بطلب الرشوة واعترف (15) راشي بأنهم كانوا يرومون من وراء دفعهم الرشوة تمرير معاملة غير أصولية وساق (15) راشي أعذار مختلفة لتبرير سلوكهم هذا الطريق غير القويم فيما اختار (267) راشي خيار عدم تبرير سبب أقدامه على الرشوة.
وأكد (500) من مجموع الراشين اضطراهم لدفع الرشوة فيما اعترف (121) راشي بأقدامه على هذه الفعلة رغم عدم اضطراره لذلك ولم يحدد (21) راشي وجهته.
وذهب (507) منهم إلى أنهم واجهوا صعوبات أثناء انجاز معاملاتهم فيما لم يشعر (121) بهذه الصعوبات ولم يبين (267) رأيه.
وأظهرت مخرجات الاستبانة توزع دافعي الرشا حسب فئاتهم العمرية على 46 بعمر 20 سنة فأدنى و 180 بعمر (21-30) سنة و 173 بعمر (31-40) سنة و 137 بعمر (41-50) سنة و 45 بعمر (51-60) سنة و 27 بعمر (61-70) سنة وستة بعمر 71 سنة فأكثر فيما لم يحدد 35 منهم عمره.

وتصدر الذكور قائمة الراشين بعدد (512) راشي فيما كانت الإناث المقدمات على الرشوة بعدد 124 أثنى ولم يحدد 13 جنسهم وبواقع 164 جاء حملت شهادة البكلوريوس في طليعة مرتكبي الرشوة بعدهم جاء حملت الإعدادية بواقع 115 راشي بعدهم الابتدائية بواقع 105 راشي والمتوسطة 104 والدبلوم 72 والذين لا يقرأون ولا يكتبون 45 والماجستير 19 وأخيراً الدكتوراه بواقع سبعة راشين فقط.

وسوم :