حل الالتباس عن انتساب البهادل لخفاجة وليست قبيلة عبادة

بقلم/ مجاهد منعثر منشد

وصلني خبر من أحد الأخوة خفاجة مفاده بأن المهتمين بالأنساب في إحدى الدول العربية توهموا بنسب عشيرة البهادل إلى قبيلة عبادة استنادا لكتاب أبو علي الهجري, التعليقات والنوادر . وهذا النص المعتمد:

(البهدلة من عقيل: قال في الكلام على بني معاوية بن حزن بن عبادة بن عقيل: هم بطنان: بنو الحرشية , وفيها العدد ثم فصائل بني الحرشية :بنو بهدل, وبنو مرجو وهم المزاجية والبهادلة وبنو معرض, وهم المعارضة).( 1).

وسمعت تسجيلا صوتيا بأنهم سيعتمدون على الحامض النووي في هذا الموضوع .

وكبداية لا فرق بين عبادة وخفاجة فكلاهما أولاد عقيل , ولكن انطلاقا من الناحية الشرعية والحديث الشريف (ملعون من انتسب لغير أبيه), نضع أمام الأنظار ما وقعوا فيه من الاشتباه والتسديد من الله تعالى .

رأي الفقه الاثني عشري بالفحص المختبري عن طريق الحامض النووي (DNA)؟

يعتبر الفحص المذكور دليلاً إذا كان بطريقة علمية بينة لا تتخللها الاجتهادات الشخصية أي أن اثبات النسب القريب اعتمادا على نتائج الفحوصات المختبرية منوط بصيرورة الأمر بيّناً بنحو لا يكون فيه مجال للاجتهادات الشخصية.

أما النسب البعيد كموضوع بحثنا هذا , فعند سماحة المرجع الأعلى السيد السيستاني ليس قطعياً محسوماً إذ يقول: ولم يثبت لدينا كون الامر كذلك فيما يتعلق بإثبات النسب البعيد.

لذا يعتبر إثبات نسب عشيرة البهادل إلى عبادة وحتى خفاجة عن طريق الفحص المختبري المذكور من النسب البعيد غير ثابت شرعا أي غير معترف به .

ومن ناحية بحثية علمية فإنّ النص في المصدر المتقدم لا يعني بأن البهدلة أو بهدل المقصود منه عشيرة البهادل الحالية , فلو كانت كذلك لذكرت في مصادر القرن الرابع الهجري وما أعقبه ولصرح بوجودهم ابن الأثير وابن خلدون وغيرهم ممن سبقوهم وأشاروا لتواجدهم كما تطرقوا لعبادة وخفاجة وحوادثهما, إلا أن بهدل مار الذكر كان يعيش بحدود القرن الثاني الهجري والمؤلف في القرن الثالث الهجري وبمجرد معرفة أولاد بهدل العبادي سيتبين صحة المعنى المقصود من قولنا .

إنّ عشيرة البهادل الحالية نسبة إلى جدهم بهدل الذي أعقب مهيب وجناب وشهاب المتفرعة منهم العشيرة , فكان جدهم على الاعتقاد المرجح هو أحد أولاد سعيد بن عامر بن عامر بن عمر بن مالك ( 2).

وحسب نظرية الأجيال لابن خلدون فإن والد بهدل بن سعيد عاش تقريباً بحدود القرن الرابع عشر أو الخامس عشر الهجري وفقاً لحلقة تسلسل الاسماء المذكورة في بحثنا عمود نسب خفاجة إلى أدم (3).

أذن هناك فرق بين بهدل الذي عاش في القرن الأول أو الثاني الهجري .وبين بهدل بن سعيد (عشيرة البهادل في العراق) ما يقارب ثلاثة عشر قرنا من الزمن وحلقة تسلسل الأسماء بينهما تسعة وثلاثون اسما .

فضلا عن ذلك ما هو محفوظ لدى العشيرة المذكورة بأن أنتسابها لقبيلة خفاجة , لكنهم عشيرة مستقلة بسبب الظروف التي مرت بها العشيرة .

أما المصادر التي ذكرت هذا الانتساب بكل صراحة , فهي كالآتي:

1.المحامي عباس العزاوي ذكرهم في موسوعته عن عشائر العراق المطبوع 1935م قائلاً: عشيرة البهادل من خفاجة (4).

2.السيد محمد باقر الجلاني في كتابة المطبوع سنة 1947م .فقال: إن عشيرة البهادل تنتسب إلى قبيلة خفاجة (5)التي يرأسها الآن الشيخ صكبان العلي والساكنة جنوب قضاء الشطرة التابعة للواء المنتفك.

3.عبد الكريم الندواني في كتابه المطبوع سنة 1961م, إذ يقول: عشيرة البهادل فرع من قبيلة خفاجة(6).

هذا من غير المصادر الخاصة بالقبيلة التي فصلتهم مع فروعهم من حيث التاريخ والنسب , وأيضا المصادر التاريخية العامة في القرنين العشرين والواحد والعشرين . وكذلك بالنسبة لنسبهم لخفاجة تنطبق عليه قواعد علم النسب من حيث الشهرة والاستفاضة .

…………..

المصادر والهوامش

(1)أبي علي هارون (ت نحو 300 هـ ) بن زكريا الهجري , التعليقات والنوادر , تقديم وترتيب حمد الجاسر ,ط1(1992م),ص 1686.

(2)راجع مجاهد منعثر منشد , تحقيق عمود نسب خفاجة في الأرجوزة الخفاجية الكاملة ,ص18 وهامش 60, وأنظر لنفس المؤلف , عشيرة البهادل من قبيلة خفاجة ,مكتبة علوم النسب , رقم الكتاب(1398 ) ,ص 8.

(3)لنفس الكاتب , عمود نسب خفاجة إلى أدم, مكتبة علوم النسب , رقم الكتاب(1250 ) , ص 5.

(4)عباس العزاوي, موسوعة عشائر العراق , الدار العربية للموسوعات , الطبعة الاولى , لسنة 2005م, المجلد الثالث, ص 111.

(5)محمد باقر الجلاني, موجز تاريخ عشائر العمارة ,الطبعة الأولى , مطبعة النجاح، بغداد، 1947م, ص 79ـ 81.

(6)عبد الكريم الندواني , تاريخ العمارة وعشائرها , مطبعة الارشاد ـ بغداد ,لسنة 1961م, ص 70.

وسوم :