إحذروا من عاصفة الفتنة الطائفية القادمة من سامراء 

 

من المحال ان يستقر العراق بالصورة الزاهية التي نتمناها ونرسم خيالها في عقول محبتنا له في اعماق ذواتنا المهشمة الأضلاع.. في السياسة لاراحة ومنذ سقوط النظام نشطت وتشطرت كالاميبيا خلايا حزب البعث التي كانت هي آصلا بطلة المشاهد لتاخذ بُعدا هلاميا  غير مرئي طيلة هذه السنوات وتخادع الجميع بلبوسات القاعدة بالامس واليوم داعش بما انطلى عل أذهان نست حقبتهم واعطتها (دليت) من الذاكرة العراقية. فجرّ البعثيون مرقدي الامامين العسكريين وتراث سامراء الخالد ليأخذوا دفة الصراع نحو مآربهم في الفتنة الطائفية المقيتة الجديدة على التعايش السلمي الاجتماعي العراقي فهشمت النسيج الوطني وأفرزت ليس قناعات بل غرائب وعجائب دمرت القيم المجتمعية العراقية وكانت النتائج دما عراقيا طهورا سال ونسيناه… كان الأبرياء ضحيته والجهلة منفذيه…

اليوم تحركت داعش البعثية من جديد نحو سامراء التراث العالمي بغرابة ليست لمن عاش الحقبة بل كيف أستطاعت دون جهد إستخباري للجهة التي نشّد على أيادي أجهزتها الرقابية ،أن تمّر؟ وهي تريد قيادة الوطن  برسم شيطاني هندسي مموسق،لقتال مذهبي جديد

1. .من يملك هذه القدرة على التحشيد اللوجستي البشري ب25 سيارة  او اكثر محملّة بما لذ وطاب من المتشوقين للجنة الموهومة مع معداتهم المتنوعة، دون ان يلحظ تواجدهم وتجمعاتهم احدا ما في فنادقا مجانيا في الجلام او المعتصم والمناطق الحولية لسامراء؟

2.يصف أحد المواقع بداية المعركة…أن المسلحين تقلهم نحو 30 سيارة وشاحنة اتجهوا الى سامراء،وبالفعل بعد نحو ساعة بدات معركة خفيفة عند السيطرة الاولى التي كانت مكونة من سيارة واحدة ،وثلاثة عناصر شرطة فقط جرى استيلاء على عجلتهم بعدها جيئ بالبطل ” كرين حرامي ”( رافعة ضخمة) الذي فك لغز سامراء والعمليات العسكرية ليرفع الجدران الكونكريتية الحاجزية ثم يسهل دخول عجلات المسلحين الى ناحية المعتصم!!

3. ويصف اهالي من سامراء الموقف بالقول ” اذا كان دخول عجلات او الاستيلاء عليها ممكن فكيف يتم استخدام ” كرين حرامي ” الخاص برفع جدران كونكريية الى سامراء ثم خروجه منها ؟الغريب ان المسافة المقطوعة من لحظة التجمع خارج سامراء الى الوصول الى جدار المدينة حتى دخول مركز المدينة يتطلب من ساعة الى ثلاث ساعات وبالفعل استمر الموقف من التاسعة ليلا الى بداية صباح اليوم دون تدخل امني او طائرات الا بشكل متاخر.

4. موقع آخر وصف المعركة.. بالقول :بدأت عملية اقتحام سامراء عندما فجر مسلحو “داعش” مركزا للشرطة على بعد 25 كيلومترا جنوبي سامراء وقتلوا عددا من أفراد الشرطة قبل أن يواصلوا تقدمهم إلى المدينة على شاحنات صغيرة وهاجموا حواجز تفتيش في طريقهم. ثم سيطرو على مبنى البلدية ومبنى الجامعة بعد دخولهم المدينة من الشرق ومن الغرب ليرفعوا عليهما الراية السوداء لجماعة “الدولة الإسلامية في العراق والشام”. واحتلوا أكبر مسجدين في سامراء وأعلنوا “تحرير” المدينة عبر مكبرات الصوت وحثوا الناس على الانضمام إلى جهادهم ضد الحكومة. و وصلوا إلى مسافة كيلومترين فقط من ضريح الإمامين العسكريين الذي أطلق تدميره في عام 2006 شرارة أسوأ موجة من العنف الطائفي العراقي.

5. نتسائل ونحن ننزف آلما…إن الذين سيطروا قبل طردهم على أحياء(الجبيرية الاولى والثانية والثالثة والضباط الاولى والثانية والقادسة والمثنى وصلاح الدين والافراز والجامعة والشهداء والعرموشية وحي الشرطة واجزاء من حي المعلمين والسكك.) كم عددهم!!! وقوتهم !!! الجواب هو السكوت على مضض..

6.المعركة أنتهت ولكنها من جانب الخطر لم تنته ابد فزوار سامراء في كل المناسبات ومن كل الدول الوافدة يتعرضون لهجمات منتظمة قتلية متواصلة في الطريق لسامراء لاتفرّق بين طفل وإمرأة وضيف وافد، على يد نفس هولاء الاشباح الناجين من ملاحقة الدولة… يجب تشكيل فوج خاص لحماية سامراء لايهمني تكوينه المذهبي قدر مهنيته بالحفاظ على الوحدة الوطنية المهددة جدا جدا في تلك المنطقة لان نية تفجير الامامين قائمة  ويملك البعثيون قدرات لوجستية للتنفيذ لجرّ البلد لفوضى لاتنتهي وقد تصبح دولية…والمناطق الحولية المعروفة خطرة وتحتاج تصفية بعمليات نوعية وكذلك مرقد السيد محمد بن علي الهادي  في بلد  معرّض لخطر التهديم وهو هدف سهل و سيقود البلد للفوضى يجب ليس الحذر فهو غير موجود يجب العلم يقينا بإن المجرمين يفكرون بالأمر وما علينا نحن فقراء القلم  والكلمة ….إلا التسطير.

7. الرحمة للشهداء والشكر لموقف أبناء سامراء الاصلاء الرافضين لهذه المواقف الإجرامية ونامل منهم الانخراط في فوج حماية المراقد المقدسة في ديارهم فهم احق من غيرهم بذلك وغيرتهم العربية المعروفة وقيمهم الاصيلة تنهض بمواقفهم الوطنية بعد ان جلب عليهم المجرمون عار التفجير لتراثهم.

عزيز الحافظ

وسوم :