🟠وصيّتي للكونيّ في زمن ألأقنعة:

63

ألفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي
تذكّر .. يا عزيزي الكوني و لأنك كونيٌّ .. و بعد كُثر الأقنعة التي يرتديها الناس اليوم لأجل لقمة الحرام؛
تذكر إذا فشلت في رفع أحد لمستوى أخلاقكَ و وعيك فلا تدعه ينجح في إنزالك لمستوى أخلاقه,و كما يفعل المنافقون .. ألخبثاء .. ألبغال .. و بكل الوسائل الشيطانية و النفاقية مستخدما الكذب و كأنه يتنفسهُ لأدامة حياته التافهة!
أدناه صوره تظهر سباق السرعة :
أجري بين مجموعة من الكلاب و بين فهد كي يعرفوا من الأسرع ؟!
تفاجأ الجميع بأنّ الفهد لم يتحرك من مكانه فسألوا منسق السباق ؟
مالذي حصل؟!
لقد كُنا متوقعين غير ذلك!!
فكان رده بآلقول : “أحيانا محاولة إثبات أنك الأفضل تعتبر إهانة لك …
كثيرا من المواقف بحياتنا لا تحتاج منا بذلاً لنثبت أننا الأفضل!
و لا نحتاج أن ننزل لمستوى غيرنا .. لأ ننا الأقوى و أننا لن نعجز أمامهم ….. الصورة من واقعنا .. حين يحاول بعض المنافقين إنزالنا لمستواهم الضحل حدّ النفاق!
الفهد يستخدم سرعته للصيد فقط .. والجري وراء اسرع حيوان و هو الغزال .. و ليس ليثبت للكلاب(المنافقين) أنه الأسرع و الأقوى…
تذكّر أيها الكوني و إستفد من تجربتي ؛ إذا فشلت في رفع أحد لمستوى أخلاقك فلا تدعه ينجح في إنزالك لمستوى أخلاقه…
و لا تنافس و لا تجادل مَنْ هو أدنى منك لتثبت قوتك امامه.

🟠 أشترك معنا بقناة التلكرام
https://t.me/tasrebatnews



التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة لا يمكنك اضافة تعليق.