الأكثر مشاهدة

🟠بين إيران والولايات المتحدة: العراق يحصل على حكومة جديدة

تحت العنوان أعلاه، كتب أليكسي بوبلافسكي، في “غازيتا رو”، حول ترحيب كل من طهران وواشنطن بالحكومة العراقية الجديدة، والتحديات الصعبة أمامها.
وجاء في المقال: وافق البرلمان العراقي على تشكيل حكومة رئيس الوزراء الجديد رئيس المخابرات الوطنية، مصطفى الكاظمي. حصل جميع الوزراء المقترحين على تصويت بالثقة، ولم يرفض النواب سوى المرشحين لحقائب التجارة والزراعة والهجرة.
استغرق البحث عن رئيس وزراء جديد قادر على تشكيل الحكومة أكثر من خمسة أشهر. فبالإضافة إلى الكاظمي، حاول مرشحان آخران تشكيل حكومة، هما وزير الاتصالات السابق توفيق علاوي والنائب عن تحالف النصر، عدنان الزرفي.
وبحسب النائب، فإنه لم يحاول تشكيل حكومة لتجنب الانقسام في البلاد. فيما أكد الزرفي أن عددا من “العوامل الداخلية والخارجية” حالت دون تشكيله الحكومة.
وفيما يتعلق بالمشاكل الداخلية، واجه النواب من ائتلاف النصر، أثناء تشكيل الحكومة، ضرورة الحصول على موافقة القوى الكردية والسنية والشيعية.
ظهرت مشاكل مماثلة لدى رئيس الوزراء الجديد، الكاظمي، لكنه تمكن من إيجاد حل وسط في المفاوضات مع القوى السياسية العراقية.
كما أن عوامل الضغط الخارجية على البلاد، وكذلك على المرشحين لرئاسة الحكومة، معروفة أيضا. فالولايات المتحدة وإيران تمارسان نفوذهما في العراق؛ وكادت المواجهة بينهما تؤدي إلى حرب مفتوحة، العام الماضي.
بشكل عام، حظي تكليف الكاظمي بموافقة كلا الجانبين. مع العلم بأن تأثير اللاعبين الأجانب ليس مشكلة الكاظمي الوحيدة. فسوف يتعين على رئيس الوزراء الجديد إيجاد مخرج من الأزمة الاقتصادية، التي أصبحت السبب الأول للاحتجاجات.
وهكذا، يأتي الكاظمي إلى السلطة في فترة صعبة على العراق. وعلى قراراته، سيوقف ما إذا كان بإمكان البلاد الخروج من الأزمة وتلافي اضطرابات شعبية جديدة. إلى ذلك، فقد يعرقل استمرار المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران جهود الحكومة، فحتى الآن، لا تلاحظ مقدمات لتخفيف التوتر.
(روسيا اليوم)
🟠 أشترك معنا بقناة التلكرام
https://t.me/tasrebatnews

وسوم :