🟠انتخاب عالمة آثار العراقية عضواً في الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم

124

أُنتخبت عالمة الآثار العراقية وأستاذة تاريخ الفن والآثار في جامعة كولومبيا زينب البحراني، كعضو جديد في الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم لسنة 2020.

كما ضمت قائمة الأعضاء الجدد، أيضاً، الباحثة الجزائرية في علم المناعة ياسمين بلقائد، والروائي الصومالي نور الدين فرح.

وُلدت البحراني في بغداد عام 1962 ودرست تاريخ الفن في معهد الفنون الجميلة بجامعة نيويورك، حيث حصلت على درجتي الماجستير والدكتوراه في برنامج مشترك للفنون والآثار القديمة في الشرق الأدنى واليونان.

وهي حالياً أستاذة كرسي “إديث بورادا” لتاريخ الفن وعلم الآثار في جامعة كولومبيا، وسبق لها التدريس في جامعة فيينا في النمسا، وجامعة ولاية نيويورك، كما شغلت أمانة قسم آثار الشرق الأدنى للفنون في متحف متروبوليتان في نيويورك بين 1989 – 1992.

وللباحثة عدة كتب ومجلدات مهمة والعشرات من الأبحاث والمقالات في مجال تخصصها، وكوفئت بالعديد من الزمالات والتكريمات والجوائز العالمية.

عادت البحراني إلى بغداد لفترة من الزمن وعملت في عام 2004 مستشارة ثقافية تسعى لإعادة بناء المتحف العراقي الذي كان قد تعرض للنهب خلال الاحتلال الأميركي، وكذلك تأهيل المكتبة الوطنية وتوفير الفرص لتدريب شباب الآثاريين والمكتبيين في الخارج.

لكن الواقع على الأرض كان صعباً، ولم تردعها خطورة الوضع عن الذهاب إلى بابل للفت نظر العسكريين الأجانب إلى أضرار تحويل الموقع الأثري النادر في تاريخ البشرية إلى مدرج للمروحيات، وجريمة تحليق الطائرات عن قرب فوق معابد عمرها 8 آلاف سنة.

كما باشرت البحراني بمشروع في جامعة كولومبيا لمسح مناطق الآثار في العراق وسوريا وتركيا ورسم خرائط بلاد ما بين النهرين.

صحيفة الشرق الأوسط 
🟠 أشترك معنا بقناة التلكرام
https://t.me/tasrebatnews



التعليقات مغلقة

عذراً التعليقات مغلقة لا يمكنك اضافة تعليق.