الأكثر مشاهدة

كلمة وزير الخارجيّة العراقي في مؤتمر بروكسل الرابع حول دعم مستقبل سوريا والمنطقة

– الحفاظ على وحدة سوريا وسيادتها وسلامة أراضيها واستقلالها وعدم التدخّل في شُؤُونها الداخليّة، ويدعم عودتها إلى المنظومة العربيّة.

– الحلّ السياسيّ هو الضمان الوحيد لإيقاف مُعاناة الشعب السوريّ.

– ضرورة مُحارَبة التنظيمات الإرهابيّة كافة من دون التمييز بين تنظيم إرهابيّ وآخر. وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابيّ، وفكره المُتطرّف.

– العقوبات، والإجراءات المفروضة على سوريا أثّرت بشكل كبير في الشعب السوريّ، وفي أوضاع الإغاثة، والتعليم، والاقتصاد، والصحّة بشكل خاصّ في ظلّ جائحة كورونا.

– أهمّية استمرار دعم المُجتمَع الدوليّ للدول التي تستضيف اللاجئين السوريّين، ولاسيّما العراق إذ يستضيف (260) ألف لاجئ خُصُوصاً في الظرف الحاليّ.

– التحذير من أنّ استمرار الأوضاع الحاليّة في سوريا يُشكّل تهديداً خطيراً للأمن الوطنيّ العراقيّ، ويتسبّب بعُبُور عشرات الآلاف من الإرهابيّين والمقاتلين الأجانب صوب الأراضي العراقيّة.

– التأكيد على أهميّة أن يخرج مُؤتمَر بروكسل بنتائج إيجابيّة تُساهِم في إحلال الأمن والسلام في سوريا، والمنطقة.

وسوم :