الأكثر مشاهدة

بيان صحفي لخلية الأزمة في البصرة

في الوقت الذي تخطط فيه خلية الأزمة المحلية في البصرة، للإعلان عن تطبيق حظر جزئي بدءاً من الأسبوع القادم، وترفع الحظر الكلي في المحافظة، ندعو أهلنا في البصرة للالتزام التام والحذر دائم.

البصرة التي تعرف على أنها سلّة العراق الاقتصاديّة، ومصدرَ رزقٍ لكل العراقيّين، وفي مقدمتهم البصريّين، فإن هدفنا من خلال رفع الحظر الكلي وتحويله إلى جزئي، للنظر في الوضع الاقتصاديّ للجميع، وتطبيق حظر جزئي وفق الشروط المعلنة سابقاً، وسيخدم المواطنين، إذ سيكون بمقدورهم ممارسة حياتهم الاقتصادية والوظيفية بشكل طبيعي وانسيابي، وكذلك سيتم السماح لأصحاب الحرف والمهن الخاصة العودة لمجال عملهم وكسب رزقهم، وتوفير قوت عوائلهم والمساهمة في تنمية عجلة الاقتصاد المحلي لمدينة البصرة، شريطة أن يكون يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع، حظراً تاماً للتجوال، وحسب تعليمات لجنة الصحة والسلامة الوطنية.

هذا الحظر الذي قد يكون محدداً بساعات معلومة للجميع، أوضحها المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء، على أن تبدأ من السادسة صباحاً الى السابعة مساءً، إذ يستوجب علينا احترام هذه الأوقات المحددة وعدم التجاوز عليها، من أجل مصلحتنا ومصلحة المجتمع الذي نعيش فيه، في ظل انتشار فايروس كورونا، في الكثير من المناطق.

كما يجب علينا أن نلتزم بالتعليمات الصحيّة ونطبق شروط الوقائية في عدم التجمع وعدم إقامة المناسبات الاجتماعية لأنها ستنعكس بشكلٍ سلبيٍ وسيء على المجتمع البصري.

فضلاً عن ذلك يجب أن نلتزم بارتداء الكمامات بشكلٍ دائم، وارتداء القفازات الصحية قدر الإمكان والإكثار من غسل الأيدي بالماء والصابون ومواصلة تعفير الأماكن التي نعمل فيها والأماكن التي نسكنها.

وإذ نشيد بما قدمته خلية الأزمة المحلية بكل الجهات المنتمية إليها، إلى جانب ما قدمته الكوادر الطبية والصحية من جهود كبيرة وجبارة رغم كل الصعوبات والمعوقات، فضلاً عن الدور الكبير الذي قدمته الأجهزة الأمنية في تطبيق الحظر الشامل، والدور البارز للإعلام ووسائل الإعلام الوطنية في توعية المجتمع البصري.

ندعو الإخوة في البصرة لضرورة دعم هذه الجهود والالتزام الجاد وأن لا نزيد من أوجاع بلدنا وأهلنا، فالحظر الجزئي ليس معناه الانتشار، بل ممارسة أعمالنا قدر المستطاع بعيداً عن التجمعات، وعدم الخروج إلا للأمور الضرورية خدمة لنا ولعوائلنا والمجتمع الذي نعيش فيه.

حفظ الله العراق والبصرة وأهلها الطيبين

أخوكم…
محافظ البصرة ورئيس خلية الأزمة المهندس أسعد العيدانيّ

وسوم :