وكالة ناسا تعلن اكتشاف بقعة شمسية ضخمة تتجه نحو الأرض، ومن المتوقع أن تزداد حجما خلال الأيام القليلة المقبلة.

ووفقا لـ ”ناسا“، “تحتوي البقعة التي يُطلق عليها اسم AR2770، على نواة مظلمة أساسية“ بعرض كوكب المريخ، وعدد من البقع الأخرى بحجم فوهات البركان المتناثرة على سطحها”.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تعتبر البقعة الشمسية جزءًا في الدورة الشمسية 25، وهي فترة جديدة مدتها 11 عامًا من النشاط الكهرومغناطيسي، وقد لوحظت بعض التوهجات الشمسية الطفيفة فيها.

وعلى الرغم من أن AR2770 لم تنتج بعد وهجا شمسيا قاتلا، إلا أن الخبراء يراقبونها عن كثب، في محاولة للاستعداد لمثل هذا الحدث الذي يمكن أن يؤدي لانقطاع هائل النطاق في الاتصالات والكهرباء على كوكب الأرض.

وسوم :