السليمانية تودع الصيدلانية شيلان ووالديها الى مثواهم الاخير”صور”

ودع سكان مدينة السليمانية في اقليم كوردستان، اليوم الخميس، الصيدلانية شيلان دارا رؤوف ووالديها الذين قضوا اثر جريمة بشعة هزت العاصمة بغداد، الى مثواهم الاخير.

وقالت مصدر في السليمانية، إن جثمان الصيدلانية شيلان دارا رؤوف ووالديها وصلت اليوم، الى المدينة، مبينة أن سكان السليمانية أقاموا تشييعا للجثامين بحضور وجهاء المدينة وعائلة الضحايا.

وبينت أن الجثامين ووريت الثرى فې مقبرة سیوان بالسليمانية، بعد اداء صلاة الجنازة في احد مساجد المدينة.

وتسلمت السلطات في بغداد، أمس الاربعاء، منفذ مجزرة عائلة الصيدلانية ذات الاصول الكوردية المقيمة في منطقة المنصور بالعاصمة العراقية.

ووقعت الجريمة مساء اول أمس الثلاثاء، بعد اقتحام الجاني منزل الصيدلانية شيلان دارا رؤوف في منطقة المنصور ببغداد وقام بقتلها رفقة والديها بطريقة وحشية.

وفر الجاني إلى أربيل في محاولة للوصول إلى تركيا، إلا أن قوات الأمن في عاصمة اقليم كوردستان اعتقلته وسلمته للسلطات العراقية.

والجاني يدعى مهدي حسين ناصر من مواليد ١٩٨٤ ويقطن في منطقة الحبيبية ببغداد، وهو منتسب في مديرية حماية السفارات التابعة للداخلية، وهو أحد أفراد حماية السفارة الروسية ببغداد.


🟠https://t.me/tasrebatnews

وسوم :