ماذا جرى بمكتب الكاظمي ليلة التصعيد في ساحة الحبوبي؟

مشادة أم شجار..
ماذا جرى بمكتب الكاظمي ليلة التصعيد في ساحة الحبوبي؟

كشف عن ما دار في مكتب رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، ليلة بداية التصعيد في ساحة الحبوبي بمدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار جنوبي البلاد مبينا ان مشادة لفظية حدثت بين أحد مستشاري الكاظمي وبين مسؤول حكومي رفيع كادت أن تتحول الى شجار بالأيدي لولا تدخل الكاظمي شخصيا.
ويقول المصدر إنه “وبعد التصعيد الذي حدث في ساحة الحبوبي مركز التظاهر في الناصرية مساء الخميس الماضي، جرى اجتماع بحضور رئيس الحكومة ومستشاريه، ومسؤول رفيع بمجلس الوزراء”.
ويوضح أن “المسؤول الحكومي الذي يتبع تيارا سياسيا وينحدر من محافظة ذي قار، كان قد طالب الكاظمي بضرورة اعتقال الناشطين البارزين في ساحة الحبوبي، لإنهاء ملف التظاهرات وساحات الاعتصام قبل اقتراب موعد إجراء الانتخابات”، موضحا أن “ما طرحه كان قد جرى بالتنسيق مع المسؤولين المحليين في المحافظة”.
ويشير الى ان “الاجتماع الذي جرى عقب حملة الاعتقالات مساء الجمعة الماضي، تضمن قيام أحد المستشارين الذين يرتبطون بعلاقات مع الناشطين بلوم المسؤول المذكور على فكرة الاعتقال التي ورطت الحكومة وأثرت عليها شعبيا بحيث قد تؤدي للاطاحة بها لكن المسؤول أصر على موقفه، الأمر الذي أدى إلى حدوث مشادة حادة بينهما، فيما اتخذ الكاظمي وضع المحايد وحاول تهدئة الموقف بين الطرفين”.
ويوضح ان “التطورات الخطيرة المتسارعة قد تجبر الكاظمي على عدم الانصياع لذلك المسؤول ويوقف حملة الاعتقالات التي تجري بين فترة وأخرى خوفا من ردود أفعال أكثر عنفا لاسيما ان صدى هذا التصعيد وصل الى محافظات أخرى مثل بابل والنجف والديوانية”

وسوم :