القبطان الروسي للسفينة التي حملت نترات الأمونيوم إلى بيروت يعلق على قرار توقيفه .

علق المواطن الروسي بوريس بروكوشيف، الذي أصدرت الإنتربول مذكرة توقيف بحقه على خلفية الانفجار الذي وقع في ميناء بيروت في 4 آب / أغسطس الماضي، على مذكرة التوقيف.

و قال بروكوشيف : “أنا مصدوم ولا أفهم شيئاً. كان من الممكن أن أفهم إذا كنا ننقل الشحنة إلى لبنان. ولكنا كنا ننقلها إلى موزمبيق، واحتجزتنا السلطات اللبنانية مع الشحنة ولم تسمح لنا بالخروج من الميناء، ومن الواضح أن السبب أن صاحب السفينة لم يدفع مستحقات الميناء، ولكن ما علاقة ربان السفينة بالأمر؟”.
وأشار بروكوشيف إلى أن الشحنة المنقولة كانت قانونية، وأضاف: “حقيقة أن صاحب السفينة لم يدفع مستحقات الميناء ليست خطئي، وإنما خطأ صاحب السفينة الذي لم يدفع لي 60 ألف دولار. لا أفهم طريقة تفكيرهم والتي دفعتهم لإصدار مذكرة توقيف بحقي”.
https://t.me/tasrebatnews

وسوم :