متظاهرو الناصرية يتوعدون برفع دعاوى قضائية ضد نواب بعد اتهامهم بتلقي أموال خارجية..

توعد متظاهرو الناصرية ، الخميس 14-1-202، برفع مجموعة دعاوى قضائية ضد نواب وجهوا اتهامات للمحتجين بالعمالة واستلام أموال من الخارج مقابل التظاهرات في الناصرية.
وقال الناشط في تظاهرات الناصرية حسين الغرابي، في حديث له، إن “التصريحات التي تشير لوجود مجاميع تتبع السفارات وتتلقى أموالا من الخارج، تعتبر منطلقا لقمع المحتجين وتهديد حياتهم، كما أنها خطابات تحريضية دون دلائل”.
وأضاف الغرابي، أن “المتحدثين من أعضاء البرلمان يمتلكون السلطة منذ 17 عاما”، مبينا أنه “في حال ثبت لديهم دليل واحد على المحتجين يستلمون أموالا من الخارج لماذا لا يكشفون للرأي العام بالتفاصيل الدقيقة هذه الاتهامات”.
 وأشار إلى أن اتهام المحتجين دون دلائل “يعرض حياتنا للخطر، ونتحداهم أن يثبتوا استلام المتظاهرين أموالا من الخارج مقبل الاحتجاج”.
وأكد الناشط في تظاهرات محافظة ذي قار، وجود “جهود لمفاتحة القضاء بدعاوى على أساس أن تلك الاتهامات كيدية”، مرجحا أن “الأيام القليلة المقبلة ستشهد رفع دعاوى لدى القضاء ضد النواب الذين يتهمون المحتجين بالأكاذيب ويحرضون عليهم”.
وكان عضو مجلس النواب، عبد الامير التعيبان، قد صرح في وقت سابق، بأن التحقيقات في كل الدوائر الأمنية تتضمن اعترافات موثقة لموقوفين شاركوا في احتجاجات محافظة ذي قار، تؤكد بأن هناك أموالا سعودية إماراتية وحتى إسرائيلية دفعت في حركة التظاهرات الأخيرة.
وفي آخر تطورات الاحتجاجات في العراق، شهدت مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، الأسبوع الماضي، عمليات “كر وفر” بين القوات الأمنية والمحتجين.
وأعلنت خلية الاعلام الامني، يوم الاحد الماضي، استشهاد احد عناصر الشرطة وإصابة 33 آخرين من الشرطة أيضاً خلال الأحداث الاخيرة في المدينة.

وسوم :