العزاوي: أزمة الكهرباء لن تنتهي في العراق لو استبدلنا 100 وزير

أكد عضو مجلس النواب عبد الخالق العزاوي، اليوم الخميس، إن أزمة الكهرباء في العراق لن تنتهيحتى لو  تم تغيير 100 وزير، وفقا لقوله.

وقال العزاوي، إن “أزمة الكهرباء في العراق معقدة وذات اوجه متعددة واصبحت بعد 2003 مصدراً للثراء لقوى وشخصيات كبيرة خاصة وان مصالحهم من خلال شركات باتت تدر عليهم ملايين الدولارات سنويا”.

وأضاف أن “ازمة الكهرباء سياسية بامتياز وليس هناك أي حلول تلوح بالافق بل العكس من ذلك”، مؤكداً أن “العراق من أغنى بلدان العالم باحتياطات الغاز الطبيعي لكن يستورده سنويا بعشرات المليارات من الدولارات رغم ان حقول الغاز تبعد بضعة مئات من الامتار عن محطات توليد الكهرباء في مفارقة ربما لاتجد سوى في العراق”.

واشار العزاوي الى أن “الكهرباء لن تستقر لو غيرنا 100 وزير لان الامر يحتاج الى حلين هما اصدار قرارات تدعم مصلحة الوطن اولا وليس الجهات السياسية وتعطي حلول جوهرية وهي ليست صعبة لكن تحتاج الى ارادة وطنية”، مؤكداً ان “العراق انفق اموالاً كافية لبناء محطات تؤمن الكهرباء للبلاد ودول الجوار”.

وكانت عضو لجنة النفط والطاقة النيابية، زهرة البجاري أكدت، الثلاثاء، 26 كانون الثاني، 2021، دعمها دمج وزارتي الكهرباء والنفط بوزارة واحدة، فيما اقترحت تسميتهما بـ”وزارة الطاقة”.

وقالت البجاري في تصريح خاص ، إن “تراجع ساعات تجهيز الكهرباء للمواطنين تتحمل مسؤوليته وزارة النفط، بسبب قلة تجهيزهامحطات التوليد بالوقود وهذه مشكلة أساس”، مبينة أن “مقترح دمج الوزارتين بوزاة واحدة قديم وليس وليد اللحظة، لأنهما تشتركان بذات المهام”.

واضافت أن “الوزارتين يمكن أن يتم دمجهما بوزارة واحد يطلق عليها وزارة الطاقة”.

وطالبت البجاري بـ”ضرورة الاسراع بتجهيز وزارة الكهرباء بالوقود من أجل حل مشكلة الكهرباء لحين الانتهاء من اليات الدمج”.

وعن خيار إقالة وزير الكهرباء قالت عضو الطاقة النيابية، إن “هذا الأمر يعتمد على أجوبته التي سيقدمها خلال عملية الاستجواب المرتقبة في مجلس النواب”.

وكان المتحدث باسم وزارة الكهرباء ، أحمد العبادي، قال الأحد الماضي ، إن الحل الأمثل لمشكلة الكهرباؤء في البلاد هو دمج وزارتي الكهرباء والنفط بوزارة واحدة.

وسوم :