العمل تحصي أعداد المعاقين في العراق وتعلن عن “امتيازاتهم العالية”

كشف رئيس هيئة رعاية ذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية عصام التميمي، اليوم الخميس، عن اعداد المعاقين في العراق، فيما اعلن عن “امتيازاتهم العالية”.
وقال التميمي في مقابلة مع وكالة الانباء العراقية (واع)، ان “قانون هيئة رعاية ذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة رقم (38) لسنة 2013 الذي نفذ في مطلع عام 2016، تضمن امتيازات عالية لشريحة المعاقين”.
المعين المتفرغ

واضاف، ان “المادة 19 من القانون تتكون من شقين الاول راتب المعين المتفرغ، حيث اذا كان المعين موظفا يتسلم راتبا كاملا ويتقاضى مخصصات ثابتة لاعانة المعاق لمدة سنة قابل للتجديد”، مبينا ان “الموظف ممكن له ان ياخذ اجازة تفرغ وظيفي للمعاق براتب كامل ويجدد له سنويا حسب رغبة المعين او المعاق”.
وتابع “اما الشق الثاني من المادة تنص على انه في حال كان المعين غير موظف يصرف له راتب مقداره 170 الف دينار أي ما يعادل الحد الادنى من سلم رواتب الموظفين”، لافتا الى ان “المادة 18 من القانون ايضا تتضمن امتيازات تتمثل باعفاء المعاق من الضريبة والرسوم لاستيراد سيارات فردية او جماعية من الخارج، وبالامكان تحوير السيارة حسب نوع الاعاقة، ففي حال كانت الاعاقة شديدة ولا يستطيع القيادة ينوب عنه سائق”.
تخفيض تذكرة السفر
واشار الى ان “هناك مواد كثيرة تتضمن امتيازات عالية لذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة، منها تخفيض تذكرة السفر الجوي بنسبة 50% ولمرتين في السنة، وكذلك منح مقعد دراسي بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي لاكمال دراسته العليا”، موضحا ان “المادة 16 من القانون تنص على تخصيص 5% من ملاك الوزارات والمؤسسات والدوائر غير المرتبطة بوزارة لذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة”.
وتابع ان “المادة 17 من القانون تنص على منح قروض ميسرة للمعاقين من قبل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، وتحديدا دائرة العمل والتدريب المهني لانشاء مشروع بقيمة 8 ملايين دينار كحد اقصى وفق امكانيات وقابلية المعاق التي تلائم المشروع”.
واكد ان “قانون الامم المتحدة ينص على ان نسبة المعاقين في الدول المتقدمة 10% وفي الدول النامية 15% من تعداد السكان”، لافتا الى انه “في حال اعتبر العراق من الدول المتقدمة فانه هناك 4 ملايين معاق واذا من الدول النامية فهناك 6 ملايين معاق”.
ولفت الى ان “هذه الاعداد ناتجة عن الحروب التي مرت بالبلد والحوادث والولادات المشوهة يضاف لها المصابون بامراض الدم والذي يقدر عددهم 400 الف شخص، في قاعدة البيانات الالكترونية”.
راتب المعين المتفرغ
واوضح التميمي ان “هناك نية لزيادة راتب المعين المتفرغ، أي بدل الدرجة العاشرة يصبح التاسعة ليكون الراتب 210 الاف”، داعيا الى “جعل الراتب 350 الفا اسوة باجر العامل غير الماهر”.
وبين التميمي، ان “العجز بنسبة 75% فما فوق يشمل براتب المعين، ومن 74% فما دون لا يشمل”، لافتا الى انه “عند اقرار الموازنة سيطلق الراتب التراكمي للمعيل”.
التنسيق مع الوزارات
وبين ان “هناك بعض المواد القانونية بحاجة الى التفعيل وهذا يتطلب تعاون الوزارات مع الهيئة كوزارات الصحة والاعمار والاسكان والتربية والتعليم العالي فضلا عن امانة بغداد”، مؤكدا ان “هناك دورات تدريبية تنظم من خلال دائرة العمل والتدريب المهني ومنظمات المجتمع المدني؛ وهناك تاهيل تربوي ومجتمعي وطبي ومهني؛ بغية تهيئتهم للعمل وفق قدراتهم ونوع العوق”.
الاطراف الصناعية
وبشان الاطراف الصناعية قال التميمي ان “الهيئة مستمرة بالاجراءات بالتنسيق مع وزارة الصحة”، مبينا ان “العمل جار  باعمام كتاب رئيس الوزراء على الوزارات كافة، من حيث العناية بمتطلبات العيش الكريم لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث نفذ جزء كبير منه، وما زلنا نتابع مع الوزارات فتح نوافذ خاصة بالمعاقين”.
وتابع انه “تم انشاء معاهد ومدارس خاصة بالتنسيق مع وزارة التربية”، لافتا الى ان “الهيئة بصدد انشاء نوادٍ رياضية بالتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة والبارالمبية في بغداد والمحافظات كافة”.
واشار التميمي الى ان “هيكل الهيئة إداريا لا يتطابق مع الواقع الميداني لفئة المعاقين، بسبب شح الاموال”.

وسوم :