ادعى أنه المهدي المنتظر… جزائري يطعن رجلا ظنه عبد العزيز بوتفليقة

قضت محكمة جزائرية غربي البلاد بالسجن 12 عاما مع النفاذ بحق شاب اتهم، بمحاولة قتل رجل، بعدما ظن أنه الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.
الحكم الذي أصدرته محكمة الجنايات الابتدائية لدى مجلس قضاء وهران، صدر بحق المتهم “ز.م.عبدو”، وهو شاب من مواليد سنة 1995، متهم في قضية محاولة القتل العمد، بحسب صحيفة “النهار”.

وكانت النيابة قد طالبت بتشديد العقوبة على المتهم إلى السجن المؤبد، قبل أن تصدر المحكمة قرارها المذكور.

وتعود القضية إلى 22 سبتمبر/أيلول 2019 عندما طعن، عبدو، وهو طالب جامعي في السنة الأولى تخصص “فرنسية”، رجلا كان متوجها إلى مكتب البريد، حيث باغته بخنجر من الخلف وأصابه على مستوى الذراع الأيسر والبطن والخد بطعنات سكين.

وخلال التحقيق مع الجاني الذي ألقت قوات الأمن القبض عليه مباشرة بعد الواقعة، اعترف بفعلته مبررا إياها بأنه “شاهد الرجل وهو الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، متنكرا، وبما أنه كان يدبّر مكيدة للبلاد ويريد إدخال فرنسا، فقد راح يطعنه ليكون عبرة للناس ولحماية الجزائر والدولة الإسلامية”.

كما ادعى الشاب خلال التحقيق معه أنه “المهدي المنتظر”، مضيفا أن شقيق الرئيس السابق، السعيد بوتفليقة، يتواجد في المستشفى متنكرا وقد تمّ حقنه.

وسوم :