سي بي أس: مناقشات عاجلة داخل البيت الأبيض حول آلية الرد على استهداف قاعدة عين الأسد.

أفادت تقارير صحفية أمريكية، الخميس (4 آذار 2021)، بأن البيت الأبيض يجري “مناقشات عاجلة”، بشأن آلية الرد على الهجوم الصاروخي الذي استهدف قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق.

ويوم أمس سقطت 10 صواريخ نوع كراد على قاعدة عين الأسد في الأنبار، أدت إلى وفاة متعاقد أمريكي مدني بنوبة قلبية إثر الهجوم.

وقالت شبكة “سي بي أس”، إن “البيت الأبيض يجري مناقشات صاروخية حول كيفية الرد على الهجوم الصاروخي الذي استهدف الجناح الأمريكي في قاعدة عين الأسد الجوي غربي العراق”.

ويوم أمس، أفاد مصدر أمني من محافظة الأنبار، بسقوط عدد من الصواريخ على قاعدة عين الأسد التي فيها قوات أمريكية في المحافظة.

وقال المصدر، إن “عدداً من الصواريخ سقطت على قاعدة عين الأسد، التي تتواجد فيها القوات الأمريكية، ليكون القصف الثاني على قاعدة تستضيف قوات أمريكية خلال أقل من شهر، بعد قصف أربيل”.

وكشفت قيادة العمليات المشتركة، في وقت سابق، تفاصيل الهجوم الصاروخي الذي استهدف قاعدة عين الأسد، في الأنبار.

وقال المتحدث باسم العمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن “10 صواريخ انطلقت باتجاه قاعدة عين الأسد في الأنبار، صباح اليوم”.

وأضاف، أن “الهجوم وقع في الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم”.

وعن الأضرار، قال اللواء الخفاجي إن “الصواريخ وقعت جميعها في محيط القاعدة، ولم تلحق أضراراً مادية أو بشرية بالقاعدة”.

وأشار الى أن “الصواريخ المستخدمة نوع (غراد)”، مبيناً أن “عمليات التحقيق والبحث ما زالت مستمرة، وأن جميع المعلومات أولية وغير نهائية”.

بعد ذلك، أصدرت قوات التحالف الدولي، تقريراً أولياً عن استهداف قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار.

وكتب المتحدث باسم التحالف، واين ماروتو تغريدة عبر تويتر ذكر فيها، أن “10 صواريخ استهدفت قاعدة عسكرية عراقية، قاعدة الأسد الجوية التي تستضيف قوات التحالف، في 3 مارس 2021 في حوالي الساعة 7:20 صباحًا (بتوقيت العراق)”.

وأضاف، أن “القوات العراقية تقود التحقيق، وسيتم الإعلان عن مزيد من المعلومات عندما تصبح متاحة”.

بدورها، أفادت خلية الإعلام الأمني، بسقوط 10 صواريخ نوع كراد على قاعدة عين الأسد الجوية، دون خسائر تذكر، وأن القوات الأمنية عثرت على منصة إطلاق هذه الصواريخ، وسنوافيكم التفاصيل لاحقاً.

وسوم :