اكتشاف صخرة غامضة “شيطانية” على شكل قارب ربما استُخدمت لدرء نهاية العالم قبل 1100 عام!

اكتُشفت صخرة غريبة على شكل قارب “شيطانية” في كهف آيسلندي، ومن المحتمل أن الفايكنغ استخدموها لدرء نهاية العالم قبل 1100 عام، وفقا للباحثين.

وتم الاكتشاف في كهف بالقرب من بركان اندلع منذ ما يقرب من 1100 عام في وقت استعمر فيه الفايكنغ آيسلندا مؤخرا.

وداخل الكهف، كان هناك هيكل على شكل قارب مصنوعا من الحجر وسلسلة من البضائع التجارية من الشرق الأوسط، من المحتمل أن يتم وضعها لمحاولة تجنب Ragnarok، وهو حدث آخر الأوقات حيث ستشتعل النيران في العالم.

وقال المعد الرئيسي كيفن سميث، من جامعة براون، إن ثوران البركان كان سيكون “مقلقا” ويشكل تحديات وجودية للقادمين الجدد.

وحتى بعد أن أصبحت المسيحية مهيمنة في آيسلندا، ربط الناس الكهف بنهاية العالم، وفقا لمعدي الدراسة، الذين قالوا إن السجل التاريخي يدوّن على أنه “المكان الذي سيظهر فيه الشيطان في يوم القيامة”.

ووجد الباحثون أنه عندما بدأت الحمم البركانية من الثوران في البرودة، دخل الفايكنغ الكهف وقاموا ببناء “هيكل على شكل قارب”.

وبمجرد الانتهاء، كانوا سيحرقون عظام الحيوانات في الذبيحة، بما في ذلك عظام الأغنام والماعز والماشية والخنازير.

وقد يكون الفايكنغ فعلوا ذلك لتجنب ثوران بركان آخر، أو اعتقدوا أنه علامات على Ragnarok.

وبالإضافة إلى تشكيل القارب المصنوع من الصخور، كانت هناك “بضائع تجارية” داخل الكهف.

وعثر علماء الآثار من جامعة براون على 63 خرزة داخل الكهف، بما في ذلك ثلاث من العراق.

ويقود سميث، كبير أمناء متحف Haffenreffer في جامعة براون، أعمال التنقيب. وخلال العمل، وجد سميث وزملاؤه معدنا من تركيا يُدعى “أوربيمنت” إلى جانب الخرز.

واستُخدم هذا المعدن لتزيين أشياء مثل الخرز والأشياء الأخرى، ولكن عُثر على عدد قليل جدا من الأمثلة عليه في الدول الاسكندنافية.

وعُثر عليها جميعا داخل كهف Surtshellir، الذي يقع على بعد 30 قدما تحت حقل Hullmundarhraun للحمم البركانية.

ويقع حقل الحمم هذا في غرب آيسلندا، على بعد حوالي 40 ميلا من مستوطنة بورغامس.

وقال سميث إن العثور على هذا المعدن غير المعتاد داخل الكهف كان بمثابة “دهشة كبيرة”، لأنه نادرا ما يتم اكتشافه في الدول الاسكندنافية.

وأظهرت السجلات التاريخية أن الفايكنغ ربطوا الكهف بـ Surtr، العملاق الإسكندنافي الذي من شأنه أن يتسبب في الأحداث التي أدت إلى Ragnarok.

وكتب المعدون في مجلة العلوم الأثرية: “سينتهي العالم عندما يقتل Surtr، العنصر الأساسي الموجود في خلق العالم، آخر الآلهة في معركة Ragnarok، ثم يبتلع العالم في ألسنة اللهب”.

ويتوقع معدو الدراسة أن البضائع النادرة في الشرق الأوسط ربما وُضعت أيضا في الكهف لإرضاء Surtr في محاولة لمنعه من تدمير العالم، أو ربما لدعم Freyr، إله الخصوبة الذي حارب Surtr وفقا للأساطير.

وقال الفريق إن آخر الأشياء التي تم إيداعها داخل الحجر على شكل قارب، كانت عبارة عن مجموعة من أثقال الميزان، بما في ذلك “واحد على شكل صليب “.

ونشرت نتائج الدراسة في مجلة العلوم الأثرية.

المصدر: ديلي ميل

وسوم :