القدس.. الشرطة الإسرائيلية تعتدي على مسيحيين بـ”سبت النور”(فيديو)

اعتدت الشرطة الإسرائيلية، السبت، على عشرات المسيحيين، بينهم رهبان، ممن كانوا يحاولون الوصول إلى كنيسة القيامة للاحتفال بـ “سبت النور” للطوائف التي تسير وفق التقويم الشرقي، بحسب شاهدة عيان.
وقالت الشاهدة لمراسل الأناضول: إن أفرادا من الشرطة الإسرائيلية “اعتدوا على مسيحيين، بينهم رهبان في الأزقة المؤدية إلى كنيسة القيامة داخل البلدة القديمة من مدينة القدس”.
وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على شبكات التواصل تصدي الشرطة للمحتفلين والاعتداء عليهم ومحاولة منعهم من المضي في طريقهم.


وذكرت الشاهدة، أن الشرطة نشرت سواتر حديدية لتقييد الوصول إلى الكنيسة التي لا تتسع لكل المحتفلين، لكنها اعتدت بالضرب على من حاولوا الوصول.
وأضافت أن “بعض رجال الدين المسيحيين والرهبان وعدد قليل من المحتفلين تمكنوا من الوصول إلى الكنيسة”.
وخلافا للقيود التي فرضت على احتفالات العام الماضي، واقتصار “سبت النور”، على طقوس محدودة، نتيجة جائحة كورونا، لم توضع قيود على أعداد المحتفلين هذا العام.
وعادة ما يسير المشاركون في احتفالات “سبت النور” في شوارع البلدة القديمة، وهم يحملون الصلبان وصولا إلى “كنيسة القيامة”، كما تنظم عروض كشفية بالمدينة.
و”سبت النور” أو “السبت المقدس” هو آخر يوم في أسبوع الآلام عند المسيحيين، ويستعد فيه المسيحيون لعيد الفصح، وهو نفسه “عيد القيامة” الذي يوافق الأحد.
ويرمز “سبت النور” وفق معتقدات المسيحيين إلى عودة المسيح عليه السلام أو قيامته بعد صلبه.

وسوم :