البنتاغون ترصد محاولة إيران لإطلاق قمر صناعي خلال الأيام المقبلة

كشفت مصادر بوزارة الدفاع الأمريكية أو ما يُعرف بـ”البنتاغون” أن الأخيرة رصدت فشل محاولة إيران إطلاق قمر صناعي إلى مدار حول الأرض.

وحسب CNN في الوقت الذي فشلت فيه هذه المحاولة التي حدثت منصف يونيو/ حزيران الجاري، يظهر أن أيران تستعد لمحاولة أخرى في المستقبل القريب بعد صور أقمار صناعية رصدتها شركات تجارية مثل “بلانيت” و”ماكسار” نشاطات متزايدة في منشأة الإمام الخميني الفضائية خلال الأيام القليلة الماضية، وفقا لخبراء في معهد ميدلبوري للعلاقات الدولية.

وأظهرت الصور الحديثة التي تعود لـ20 يونيو/ حزيران الجاري، ناقلات وقود ومركبات دعم ومنصات متنقلة، حيث يقول خبراء معهد ميدلبوري إنها مؤشر رئيسي على محاولة إطلاق جديدة قد تحدث خلال الأيام أو الأسابيع القليلة المقبلة.

وفي العام الماضي أعلن مساعد رئيس مركز أبحاث الفضاء الإيراني لشؤون التصميم وضمان المهمات علي جعفر صالحي عن نجاح المركز في الارتقاء بالمدار العملاني للقمر الصناعي.
وأوضح صالحي بأن محرك “آرش” الذي يعمل بالوقود الجامد هو العنصر الأساس في الارتقاء بالمدار العملاني للقمر الصناعي وقال: إنه تم تصميم وصنع المحرك الفضائي “آرش” بعدة نماذج للانتقال المداري للقمر الصناعي.

وأضاف: إنه في المحرك الفضائي “آرش” تم استخدام التيتانيوم في صنع المحرك من أجل زيادة نسبة الوقود بالمقارنة مع الوزن الجامد للمحرك وهي المرة الأولى التي يتحقق فيها مثل هذا الإنجاز في المجال الفضائي بالبلاد.

وقال صالحي: إنه في عملية الانتقال المداري للقمر الصناعي، يعد محرك الوقود الجامد “آرش” أحد المحركات الرئيسية الذي يلعب دور المحفز، حيث تم تحقيق أمرين تكنولوجيين بصورة خاصة في عملية الانتقال المداري وهما استخدام التيتانيوم في صنع المحرك وزيادة الوقود الجامد.

وأضاف: أنه من جانب آخر، بما أن كتلة الانتقال المداري للقمر الصناعي ينبغي أن تنجز عملياتها في الفراغ، فإنه يمكن القول بأنه تم وبنجاح إجراء اختبارات مماثلة للفراغ على محرك “آرش” للمرة الأولى في البلاد، وفي الواقع من المقرر استخدام هذا المحرك في كتلة النقل المداري “سامان 1″ و”سامان 2” وفي إطار نماذج مختلفة.

وأوضح بأن كتلة الانتقال المداري تعد تكنولوجيا خاصة لزيادة ارتفاع مدار القمر الصناعي من 400 -500 كم إلى 7000 كم وقال: إن هذا العمل بحاجة إلى محركات قوية جدا تشكل الطاقة غالبية نسبتها ويكون الهيكل خفيفا بحيث يتم استهلاك الطاقة في غالبية فضاء المحرك.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن إنه نجح في إطلاق أول قمر صناعي عسكري إلى مداره، وذلك في وقت يشهد توترا بين طهران وواشنطن إزاء برنامجي إيران النووي والصاروخي.

كانت وكالة “تسنيم” الإيرانية قد أوردت أن القمر الصناعي العسكري الإيراني “نور -1” تم إطلاقه من خلال استخدام صاروخ من طراز “قاصد” على مرحلتين، واستطاع دخول المجال الفضائي والاستقرار في المدار على مسافة 425 كم من سطح الأرض.

وبحسب الوكالة الإيرانية، فإن القمر الصناعي العسكري تم إطلاقه بإشراف قيادات من الصف الأول في الحرس الثوري الإيراني.

وسوم :