الكاظمي: الاستقرار والتعاون بمنطقتنا أهداف استراتيجية ستؤطر المرحلة المقبلة

اكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، وجود بوادر ايجابية تلوح في المنطقة نحو الشروع في التخفيف من الازمات، وفيما اشار الى ان العراق خاض تجارب مريرة طالت انعكاساتها على دول المنطقة، بين، ان معافاة عراقنا انما هي اسهامٌ في معافاة عالمنا العربي واستنهاضه.
وقال الكاظمي في مقالة اطلعت عليها السومرية نيوز، انه “لا بد من التأكيد ابتداءً ان استعادة الثقة فيما بين دول الشرق الاوسط كأساس، وبينها من جهة ثانية ودول العالم ليست بالمهمة اليسيرة. وهي لم تبدُ الآن بهذا الاستعصاء لولا التعقيدات التي أحاطت بها ، وما رافق مسيرة تطورها من تفاوتٍ وتباينٍ و شكوكٍ وإنقسامات” .
رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي :

– استعادة الثقة بين دول الشرق الأوسط والعالم ليست بالمهمة اليسيرة

– الصراعات بالمنطقة شكلت مناخاً لتشجيع التدخل في الشؤون الداخلية

– بوادر إيجابية تلوح بمنطقتنا نحو الشروع في التخفيف من الأزمات

– تغييب ثقل العراق أدى إلى تصدعات عميقة في المشهد العربي والإقليمي

– معافاة عراقنا اسهام في معافاة العالم العربي واستنهاضه

– الإرهاب عدونا المشترك

– نتطلع لإشاعة قيم التلاقي والتسامح وحُسن النية

– لا طريق لنا نحو المستقبل بمنطقة الشرق الأوسط دون تكاتف الجميع

– الاستقرار والتعاون بمنطقتنا أهداف استراتيجية ستؤطر المرحلة المقبلة

https://t.me/tasrebatnews

وسوم :