بعد هجمات الدرون.. محافظ اربيل يطمئن: لن يستطيع الإرهابيون تهديد أمننا

أدان محافظ اربيل باقليم كوردستان، يوم السبت، الهجمات بالطائرات المسيرة “درون” التي تعرضت لها المدينة، مطمئنا المواطنين بان الامن والاستقرار محميان في المحافظة بفضل العيون الساهرة للقوات الامنية.

وقال المحافظ أوميد خوشناو في بيانز، ان “هجوما وقع صباح السبت عبر ثلاث طائرات مسيرة، في منطقة الحدائق الواقعة على طريق (سيوله) في قرية (براغ) قرب مجمع (ملا اومر) السكني بمدينة اربيل، واسفرت عن انفجار اثنتين من الطائرات المسيرة فيما لم تنفجر الطائرة الثالثة”، مشيرا الى انه “ليس هناك اية خسائر في الارواح”.

واضاف أنه “فضلا عن ادانة هذا الهجوم على مدينتنا، نطمئن سكان الاعزاء انه بفضل العيون الساهرة وجهود القوات الامنية واجهزة الاسايش والشرطة، فان مدينة اربيل محمية”، لافتا الى ان “هذه الافعال الارهابية الجبانة والتخريبية لن تستطيع تخريب الامان والامن والاستقرار المستتب في مدينتنا”.

وفي وقت سابق السبت، أفاد جهاز مكافحة الإرهاب في الإقليم، بأن طائرتين مسيرتين تحملان متفجرات اصطدمتا بمنزل أحد سكان قرية في أطراف أربيل ما تسبب بأضرار فيه، فيما لم تنفجر المسيَّرة الثالثة.

ولم يتم تسجيل إصابات بشرية في هجوم طائرات الدرون التي كانت تحمل عبارات “قاصم الجبارين”، “يازهراء”، “اسم الله”، على اجنحتها، وهي عبارات تستخدمها عادة فصائل عراقية مرتبطة بإيران.

وهذا أحدث هجوم يتعرض له الإقليم بواسطة الطائرات المسيّرة بعد هجوم مماثل استهدف قاعدة عسكرية تضم جنوداً أمريكيين داخل مطار أربيل الدولي في أبريل/نيسان الماضي.

كما تعرضت القاعدة العسكرية في المطار لهجوم صاروخي في فبراير/شباط الماضي، ما أدى لمقتل متعاقد أجنبي مع قوات التحالف الدولي بقيادة أمريكا

وسوم :