السفير البريطاني في العراق عرّاب أم متنبئ؟!

عبد الكاظم حسن الجابري
ما يزال السفير البريطاني في العراقي ستيفن هيكي يثير كثير من اللغط حول سلوكه في العراق, فهذا السفير والذي يضطلع بمهمة دبلوماسية محددة ضمن القانون الدولي والاعراف والمواثيق الدولية ذهب بعيدا في تصرفاته.
تجد هذا السفير تارة يسكن المطبخ او يزور المطاعم تحت عنوان عريض هو الاكلات الشعبية العراقية, وتارة تجده يرتدي الزي الرسمي للمنتخب العراقي –خلال مواجهات العراق وايران- في خروج غريب عن المهمة الدبلوماسية, يقابله سكوت واضح من الخارجية العراقية عن هذه التصرفات.
أخذ السفير البريطاني دورا أكبر وحظي بظهور اعلامي لافت, يقابله تقهقر او انعدام لدور السفير الامريكي في العراق, وصار ستيفن هيكي وكانه المتحدث الرسمي عن المجتمع الدولي في العراق, ومع قرب الانتخابات النيابية العراقية اصدر هذا السفير تصريحات متتالية استفزت الشعب العراقي وعدها المراقبون انها تدخل سافر في الشؤون العراقية.
صرح السفير البريطاني تصريحه لوكالة الانباء العراقية قائلا ان ” في جميع البلدان يكون ولاء الفصائل المسلحة الى الحكومة” وثنى بالقول إن العراق غير مؤهل لإجراء الانتخابات بوجود هذه الفصائل”.
كما قال أيضا في تصريح آخر ” إن حصول نزاع مسلح بين الفصائل المسلحة والحكومة أو بين الفصائل والمتظاهرين والناشطين أمر وارد قبل الانتخابات”.
الحقيقة إن السفير الذي خرج عن وظيفته, يبدو إنه يريد تأجيج الشارع العراقي ونشر الاحتقان في الداخل, فموضوع الفصائل المسلحة هو موضوع من اختراعات الاعلام الامريكي والبريطاني, ولا وجود لعصابات او فصائل مسلحة منفلته غير عصابات داعش, فهي الوحيدة التي تثير الرعب والقتل والارهاب في الشارع العراقي, أما ما قصده السفير من فصائل -وهو بطبيعة الحال يقصد بها الحشد- فما هي إلا فصائل تخضع للحكومة العراقية, وضمن مؤسسة رسمية هي هيئة الحشد الشعبي, ومهمتها رد الاعتداء من قبل عصابات الارهاب والتكفير.
بعد موجه من السخط الشعبي والسياسي عاد هذا السفير ليبرر تصريحاته ويقول انها فسرت خطأ.
لم تنته تصريحات هذا السفير عند هذا الحد, فقد عاد ليقول “ان وجود الفصائل المسلحة يهدد العراق والجنوب تحديدا بالجوع” وكانه يريد أن يصور للعراقيين مشهد حصار التسعينات وما لاقاه العراقيون من جوع لتخويفهم.
عاد هيكي قبل أيام ليقول إن العراق مقبل على كارثة أمنية قبل الانتخابات, ويبدو إن تصريحه هذا ليس تحليلا او تنظيرا, بل نرى انه سيناريو مرسوم تحاول أمريكا وبريطانيا من خلاله إلغاء الانتخابات النيابية المقبلة, بعد لإفلاسهم في مشاريعهم الثلاث (داعش وتشرين والفتنة المجتمعية) وهو كلام مطابق لتصريح احد الناشطين في لقاء صحفي حين قال بان الناشطين سيمنعون الانتخابات في عشر محافظات ويقصد بها المحافظات الجنوبية والوسطى.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط

وسوم :