إيطاليا تساهم بـ2.4 مليون دولار لدعم مجتمعات متضررة من داعش في العراق

أعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، يوم الأحد، تقديم إيطاليا مساهمة بقيمة 2.4 مليون دولار لمساعدة المجتمعات المتضررة من تنظيم داعش في العراق.

وبحسب بيان الامم المتحدة، ز، تأتي هذه المساهمة من قبل وزارة الخارجية الايطالية، عبر الوكالة الايطالية للتعاون الانمائي، وستستخدم في مشروع إعادة الاستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الذي ينفذ مبادرات مسار سريع في المناطق المحررة من التنظيم”.

وكانت إيطاليا قد قدمت بسخاء أكثر من 18 مليون دولار منذ بدء المشروع في العام 2015 بهدف إعادة النازحين العراقيين إلى ديارهم.

ونقل البيان، عن الممثل المقيم للبرنامج الأممي الإنمائي في العراق، زينة علي أحمد، قولها “نقدر عاليا هذا الدعم المقدم من إيطاليا في الوقت المناسب، بفضل شركائنا يمكن لمشروع إعادة الاستقرار الى العراق أن يستمر بعمله في تحسين ظروف المناطق المحررة ومساعدة الذين مازالوا يعانون من النزوح في العودة إلى مواطنهم بأمان وكرامة.”

وأوضحت زينة أحمد، أن “من خلال هذه المساهمة المهمة، تؤكد إيطاليا مرة أخرى التزامها بدعم عودة النازحين إلى مجتمعاتهم لإعادة بناء حياتهم”.

من جانبه، أثنى السفير الإيطالي لدى بغداد، برونو باسكينو، وفق بيان الأمم المتحدة الإنمائي، على “مساهمة الحكومة الإيطالية الإضافية باعتبارها خطوة ملموسة أخرى نحو عراق أكثر استقرارا وأمنا وأمانا”.

أما مدير الوكالة الايطالية للتعاون الانمائي في عمّان، ميشييل مورانا، لفت إلى أن “هذه المبادرة تتماشى مع أولويات التعاون الإيطالي فيما يتعلق بتحسين المساواة بين الجنسين والمساهمة في منع النزاعات وتخفيف حدتها”.

وتدعم الحكومة الايطالية بشكل كامل كل ما يخص إعادة الاستقرار إلى العراق، بالمساهمة في إيجاد ظروف أفضل من أجل عودة مستدامة وكريمة للنازحين إلى موطنهم، وإعادة دمجهم في مجتمعاتهم، وضمان سلامتهم وأمنهم بشكل فعال”، وفق البيان الأممي.

يشار إلى أن مشروع إعادة الاستقرار في المناطق العراقية المحررة من قبضة داعش، أكمل 2831 مشروعا في المناطق المحررة، استفاد منها أكثر من 13 مليون عراقي من خلال تحسين الخدمات الاساسية، والتعليم، والصحة، والبنية التحتية.

والمشروع الذي حظي بدعم من 27 شريكا، إضافة إلى الحكومة العراقية، ساعد 4.8 مليون نازح على العودة إلى ديارهم.

وسوم :