العراق يكشف سبب تأخر وصول المساعدة النفطية الى لبنان ويحدد “الطريقة الأسرع”

أكد المتحدث باسم مجلس الوزراء العراقي وزير الثقافة حسن ناظم، يوم الاثنين، أن قرار مساعدة لبنان بمليون طن من النفط لا يواجه أية عراقيل، مشيراً الى أن التأخر في تسليمها مرتبط بإجراءات فنية متعلقة بالجانب اللبناني.

وفي مقابلة مع “قناة الجديد” اللبنانية، قال كاظم إنه “لا عراقيل في ملف تصدير النفط إلى لبنان وتم فتح حساب مصرفي هناك”.

واضاف “المسألة منتهية من جهتنا وفتح الاعتمادات المصرفية أسهل وطريقة الدفع ستكون ميسرة وهناك تدابير ستتخذ في حينها بخصوص نوع العملات”.

وأوضح ناظم ان “القرار العراقي هو بمساعدة لبنان في هذه الأزمة والمهم أن نعمل على نقل النفط بأسرع وقت ممكن وأن الشاحنات هي الطريقة الأسرع لنقل النفط من العراق إلى لبنان”.

واشار الى ان “النفط العراقي تأخر بالوصول الى لبنان بسبب إجراءات فنية متعلّقة بالجانب اللبناني”.

وتابع ان “العراق يوافق على تصدير النفط إلى لبنان مقابل الخدمات الطبية والفندقية وأن الحكومة العراقية لن تتأخر عن مساعدة لبنان وشعبه”، مؤكدا أن “لبنان لديه خبرات زائدة في المجالين الطبي والفندقي، وأن “مكانة لبنان ليست فقط في نفوس العراقيين ولكن في نفوس العرب”.

واعرب المتحدث باسم مجلس الوزراء العراقي عن امله بتنفيذ المشروع “بأسرع وقت ممكن لخدمة البلدين”.

ويعاني لبنان منذ اسابيع عديدة من شح الوقود المخصص لمحطات توليد الكهرباء ومادة البنزين، ما يسبب بتفاقم الازمة المعيشية مع انهيار قيمة الليرة باكثر من 90 % من قيمتها امام الدولار.

واعلنت حكومة مصطفى الكاظمي منذ اسابيع، استعدادها لمساعدة اللبنانيين من خلال تزويدهم بمليون طن من النفط.

وسوم :