مجنون الأغاني القديمة ينثر الفرح في شوارع السليمانية

لُقب بألقاب كثيرة منها مجنون عبد الحليم حافظ، مايسترو الشارع، عاشق الغناء، وألقاب أخرى، يضفي الفرح والسعادة في أجواء شارع سالم (سهولكه) بأغاني الفنانين القدماء عبر مكبر الصوت اضافة الى حركاته التي تشبه رجل المايسترو.

إنه إبراهيم سعيد وهو أحد الوجوه المعروفة لدى أبناء السليمانية، وتجده يتنقل من مكان إلى آخر في شارع سالم مع ما يحمل في جعبته من الأقراص.

يقول سعيد، في حديث ، إنه “يحب سماع الاغاني منذ طفولته ونشأ على ذلك، وكانت بداياته شراء كاسيتات التسجيل وبيعها في الشوارع والازقة وتحول بعد ذلك الى اسطوانات السي دي”.

وأضاف، أن بضاعته فقدت أهميتها بسبب التطور في تسجيل الأغاني وحفظها ولكن حبه وعشقه للاغاني استمرت رغم صعوبة تامين لقمة العيش، وفي هذا الوقت بالذات، لكنه يعلم انه سيموت يوما على انغام اسطواناته.

وتابع سعيد “أعمل في السادسة مساء الى 12 ليلا في منطقة سهولكه في شارع سالم وابيع الاسطوانة ب 1000 دينار ,واغلب زبائني من السياح العرب”.

وابراهيم سعيد يبلغ من العمر 50 عاما متزوج وله 5 اولاد، ويعاني من عاهة في يده اليسرى بسبب الحرب، يعشق الفن القديم وعمل في بيع أشرطة وأقراص الأغاني منذ 25 عاماً ولا يزال مستمر في عمله لحبه الغناء للفنانين العرب والكرد والاجانب المشهورين، ويعتبر عمله مصدر معيشته في الحياة.

وسوم :