الإدارة الذاتية تنفي واقعة “التعذيب المروّع”: الصور “فوتوشوب”

نفت الإدارة الذاتية التي يقودها حزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي شمال شرق سوريا، الثلاثاء، صحة الأنباء التي أشارت إلى تعذيب عضو في الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا حتى الأمن في أحد سجون الإدارة.

ووفق ما أبلغت مصادر ، فإن قوة تابعة لجهاز الاستخبارات في الإدارة الذاتية اعتقلت “أمين عيسى” (35 عاما)، منذ قرابة شهر من منزله في مدينة الحسكة ولم يتمكن ذووه من التواصل معه منذ حينها.

وأضافت المصادر، بينها أحد أفراد عائلته، إن “إدارة مستشفى الشعب في المدينة سلمت جثة أمين مساء الاثنين إلى ذويه وعليها أثار تعذيب كبيرة قد تعرض لها”.

والصور التي تظهر آثار التعذيب على معظم أنحاء جسده.

وقال مكتب شؤون العدل والإصلاح في الإدارة الذاتية في بيان، ورد لوكالة شفق نيوز، إن “حالة الوفاة حصلت في مركز الإصلاح والتأهيل في الحسكة (غويران) للمتهم أمين عيسى الذي تم توقيفه في 22/05/2021 بتهمة دفع الرشاوي وكانت قد صدرت بحقه مذكرة توقيف رسمية صادرة عن الجهات المختصة وفق الأصول”.

وأضاف، “بتاريخ 28/06/2021 ورد بلاغ من إدارة المركز في حي غويران في الحسكة بحدوث حالة وفاة وبذلك تم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة ونقل الجثة الى مشفى الشهيدة سارية للكشف على الجثة وإبلاغ جميع الجهات المعنية من النيابة العامة والطبيب الشرعي”.

وتابع بالقول، “بعد الكشف والسؤال من الأعضاء الذين رافقوا سيارة الإسعاف التي نقلت الجثة تبين للنيابة بأن المتوفي كان موقوفاً لدى لجنة المتابعة التابعة لقوات سوريا الديمقراطية بتهمة الفساد ودفع الرشاوي وأنه كان يعاني من أمراض سابقة ومشاكل صحية وكان يتناول الأدوية”.

وأشار البيان إلى أن “الكشف على الجثة تبين عدم وجود أي آثار عنف وشدة وتعذيب وأن سبب الوفاة عبارة عن جلطة دماغية ناجمة عن توتر شرياني حسب التقارير الطبية”.

وأردف البيان بالقول، “تفاجأنا في مكتب شؤون العدل والإصلاح بانتشار معلومات عن حالة الوفاة بشكل مخالف للحقيقة والواقع لحالة الوفاة ونشر صور مخالفة للقيم والأصول الإنسانية وتحريف الحقيقة وأن الصور التي نشرت تم إعدادها على برامج تعديل الصور الفوتوشوب”.

وقال إن “الوثائق والتقارير الطبية تدحض هذه الادعاءات العارية عن الصحة وأننا نؤكد أن الغاية من هذه الادعاءات هي خلق الفتنة وتشويه صورة قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا”.

ووفق مصادر   فإن “أمين تعرض للحرق بالزيت الحار وكسور في الفك والأسنان بالإضافة للتعرض للضرب بآلة حادة”.

ونوهت المصادر إلى أن “الطب الشرعي أكد أن أمين فارق الحياة منذ أيام وتم وضع جثته في البراد قبل تسليمها يوم امس لذويه”.

وينحدر أمين عيسى أمين من قرية “بيركي” التابعة لمدينة الدرباسية من مواليد 1986، متزوج ولديه ولدان، وهو صهر وابن أخ بشار أمين، القيادي في “المجلس الوطني الكوردي” وعضو المكتب السياسي في “الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا”.

وسوم :