باسم قاسم: موقع المنتخب العراقي في المجموعة الثانية يعيد سيناريو التأهل إلى مونديال المكسيك

وصف مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم السابق باسم قاسم، يوم الخميس، خوض المرحلة الحاسمة والنهائية للانتقال الى نهائيات كأس العالم في قطر بـ”التحدي الكبير” وفيما لفت إلى أنها تشكل ضغطا كبيرا على جميع المنتخبات في المجموعتين، شدد على ضرورة أن تتوفر الظروف المثالية لجميع العوامل التي تصل بالمنتخب العراقي الى الجاهزية المطلوبة نفسيا وبدنيا وفنيا.

وقال قاسم؛ إن “علينا اولا وقبل النظر لقوة المجموعتين أن ننظر لمنتخبنا وجاهزيته وكيف نوفر الظروف الملائمة له ومن ثم بعد ذلك ننظر الى قوة الفرق الاخرى معنا في المجموعة وكيف نتعامل مع كل مباراة على اعتبارها بطولة بذاتها”.

واشار الى ان “كل مباراة تمثل لنا بطولة بالتقرب خطوة للأمام لتحقيق الأمل الذي طال انتظاره، وان يتكاتف الجميع من اجل نجاح مهمتنا جميعا كعراقيين للوصول مرة ثانية الى نهائيات كاس العالم”.

ولفت إلى أنه؛ “ربما من خلال موقعنا بهذه المجموعة وتسلسلنا بخوض المباريات وخوض آخر مباراتين في المجموعة مع الإمارات ومع سوريا يعيد الينا الى الأذهان نفس سيناريو صعودنا الى المكسيك بعد خوض اخر مبارتين ضد الإمارات وسوريا”.

وتابع القول؛ “أما من الناحية الفنية نتكلم الان من الواضح أن مجموعتنا اقل صعوبة من المجموعة الثانية وهذا عامل بناء نفسي مهم يجب أن نؤسس عليه من الآن”، موضحا أن “أقرب ثلاث فرق في مجموعتنا للحصول على الحسم والتأهل هم منتخبات العراق وكوريا الجنوبية وايران و باعتقادي أن قطع نصف الطريق للتأهل الى نهائيات كأس العالم في قطر هو تحقيق الفوز في أول مبارتين ضمن التصفيات مع كوريا الجنوبية وإيران”.

وأضاف قاسم؛ أن “لدينا من اللاعبين سواء في الدوري المحلي او المحترفين خارج العراق وكذلك اللاعبين المغتربين العراقيين الذين سبقوا أن مثلوا المنتخب العراقي لايمكن الاستغناء عنهم بحسن الاختيار و التوليفة الجيدة”.

وشدد على ضرورة “حسم موضوع مدرب المنتخب الوطني بأسرع وقت على ان يكون مدرب اجنبي لكن بمواصفات كبيرة، مع تشكيل لجنة مستشارين فنيين تخدم وتدعم عمل المدرب في هذا المعترك الكبير والذي نتمنى جميعا ان نحقق حلم الانتقال مرة ثانية الى نهائيات كاس العالم”.

وسوم :