اجتماع “عاجل” في الكهرباء العراقية يوجه بالشروع في خطة عمل جديدة

أعلنت وزارة الكهرباء العراقية، يوم الخميس، عن عقد غرفة عملياتها “إجتماعاً عاجلاً و موسعاً” حول تجهيز الطاقة وسط ازمة حرارة الطقس التي تضرب البلاد حالياً، فيما وجهت الشروع بخطة عملٍ جديدة تراجع “الخطط القديمة” ومشاكل الاطفاءات التامة.

 

وقالت في بيان ، إن “غرفة عمليات وزارة الكهرباء عقدت اجتماعاً عاجلاص وموسعاً في مقر الوزارة ترأسه وكيل الوزارة لشؤون الانتاج عادل كريم وبحضور وكيل الوزارة لشؤون النقل والتوزيع نزار قحطان التميمي،ومستشار الوزارة، والمديرين العامين لدوائر وشركات الانتاج والنقل والتوزيع ومديري التخطيط والدراسات والدائرة الفنية”، مبينة أن الاجتماع “بحث اخر تداعيات واقع المنظومة الوطنية وما تتعرض له من هجمات وتحديات”.

 

وأضاف أن “الاجتماع تناول الشروع بخطة عملٍ تناقش واقع المنظومة و تبدأ بمراجعة الخطط ومعالجة الانتاج ومشاكله مروراً بخطوط النقل والمحطات التحويلية وبعدها قطاع التوزيع و ساعات التجهيز والمبالغ التي صرفت على تطوير و توسيع المنظومة الكهربائية”.

 

كما تضمنت الخطة، وفق البيان، “معالجة مشكلة الإطفاءات التامة و اسبابها ومحاسبة المقصرين، إضافةً لمراجعة موضوع الخطة الوقودية السائلة والتي تعتبر جيدةً إجمالاً مقارنة بالغازية، واهم المشاكل التي تعاني منها محطاتنا من شحة الغاز”، مشدداً ضرورة “تحمل الجهات الساندة لعمل الكهرباء لمسؤولياتها منتهية كابسات الغاز ومصادر بديلةٍ لتغذيتها في حالة الطواريء بالتعاون مع وزارة النفط”.

 

ووجه الوكيل، الجميع “للإستنفار في مواقع المسؤولية والجلوس مع المواطنين لمعالجة المشاكل وذلك من خلال تذليل الروتين والبيروقراطية لإنجاز العمل”، وفق البيان الذي اشار إلى أن وكيل الوزارة شدد على ضرورة “حماية الادارات العامة والمنتسبين من اجراءات قد تكون رقابية او غيرها من خلال الالتزام بالضوابط والتعليمات”.

 

كما شدد في ختام الاجتماع على ضرورة “مشاركة الامن المجتمعي لمواجهة الاستهدافات الممنهجة للبنى التحتية و التي توغل بأذى المواطنين بشتى الطرق”، مؤكداً على ضرورة “التنسيق مع جميع الجهات كالوجهاء وشيوخ العشائر ورجال الدين لحماية الممتلكات العامة مع توعية المواطنين حول حماية الشبكة الكهربائية من التجاوزات حفاظاً عليها من التلف في ظل الارتفاع غير المسبوق في درجات الحرارة “.

وسوم :