الكهرباء العراقية تفجرها: تكتل سياسي كبير وراء الإطفاء التام للطاقة بسبب صفقة هذه تفاصيلها

كشف مسؤول في وزارة الكهرباء العراقية، يوم الجمعة، عن تفاصيل استقالة وزير الكهرباء ماجد حنتوش من منصبه، وما وصفها بـ”حرب الانطفاءات” المتكررة خلال الأيام الماضية لمنظومة الطاقة في البلاد.

وتشهد أغلب المدن العراقية انقطاعات مبرمجة للطاقة الكهربائية، بلغت ذروتها فجر يوم الجمعة، عندما انفصلت شبكة الكهرباء الوطنية عن الخدمة في أغلب مناطق ومدن البلاد من بينها العاصمة بغداد من دون معرفة الأسباب.

وذكر المصدر المسؤول الذي طلب عدم الإشارة لاسمه لحساسية المعلومات، خلال حديثه لوكالة شفق نيوز، أن “سبب تقديم وزير الكهرباء استقالته هو فشله في تأمين حصة تكتل سياسي كبير من عقد (صفقة) بين شركة إماراتية ووزارته برعاية أطراف حكومية وسياسية”.

وبين المصدر أن “هذا التحالف بدأ باستخدام الاذرع الخاصة به داخل وزارة الكهرباء وشن حرب الانطفاءات المتكررة”، لافتا إلى أن “انقطاع التيار الكهربائي هو بسبب مفتعل من أجل الضغط على تأمين حصة التحالف من الصفقة الإماراتية”.

توقع أن “تزداد الأوضاع سوءاً خلال الفترة المقبلة وربما تتعرض الكهرباء لإطفاء لعدة أيام”.

وكان حنتوش قد قدم الثلاثاء استقالته لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي لم يبت بها بشكل رسمي لغاية الآن.

وجاءت الاستقالة بعد يومين من دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في تغريدة على تويتر إلى إقالة وزير الكهرباء من منصبه. وأطلق أنصار الصدر بعدها حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لاستبعاد حنتوش من منصبه.

ويعاني العراق من أزمة نقص الكهرباء منذ عقود جراء الحروب المتعاقبة وعدم استقرار الأوضاع الأمنية في البلاد فضلا عن استشراء الفساد.

ويحتج السكان منذ سنوات طويلة على الانقطاع المتكرر للكهرباء وخاصة في فصل الصيف، إذا تصل درجات الحرارة أحياناً إلى 50 مئوية.

وسوم :