الإدارة الذاتية تبدي استعدادها للحوار مع دمشق وترحب بالدور الروسي

أبدت الإدارة الذاتية اليوم السبت، استعدادها للدخول في الحوار مع الحكومة السورية ورحبت بأي دور وسيط بما في ذلك الدور الروسي.

ودعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس الجمعة الكورد في سوريا إلى إبداء اهتمام بالحوار مع حكومة دمشق وعدم الرضوخ لمحاولات فرض نزعات انفصالية عليهم.

وقالت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في بيان ؛ أنه “تؤكد الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا منذ البداية على أن الأزمة في سوريا لا يمكن حلها إلا عن طريق الحوار والتفاهم السوري السوري”.

موضحاً أنها “تبذل كل جهودها من أجل تحقيق هذا الهدف بما فيه الحوار مع دمشق”.

وأضافت الإدارة الذاتية أن “النظام السوري لا يتقبل واقع التغيير في سوريا ويتمسك بالذهنية ذاتها التي أدت إلى هذه الأزمة والمعاناة السوري”.

وعبرت عن أملها “بلعب روسيا دوراً إيجابياً في هذا الحوار”.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي عقده في موسكو مع نظيره البحريني عبد اللطيف الزياني أن موسكو منذ بداية النزاع السوري تشجع على إجراء اتصالات مباشرة بين الكورد وحكومة دمشق بهدف التوصل إلى اتفاقات بشأن كيفية التعايش معا في دولة واحدة.

وأشار إلى أن العراق المجاور يشكل مثالا جيدا يمكن الاستفادة منه في هذا الصدد.

ونوهت الإدارة الذاتية في بيانها إلى أنه “حدثت عدة لقاءات مع دمشق حول ذلك وروسيا تعلم بأن سبب فشلها هو النظام السوري بإصراره لإعادة الأمور إلى سابق عهدها قبل الأزمة السورية”.

وأشار البيان إلى أن “أن كل الممارسات التي يقوم بها النظام السوري لا تتناسب مع جهود الحوار وبالتحديد ما يقوم به من عمليات اعتقال عشوائية واستفزازات في حلب والمربعات الأمنية في الجزيرة”.

وأوضح أن هذه الممارسات ” تثبت عدم جدية النظام ورغبته في الحل”.

وأكدت الإدارة الذاتية استعدادها للدخول في الحوار مع دمشق “لكن مع ضرورة مراعاة خصوصية مناطقنا والتضحيات التي تم تقديمها في الدرجة الأولى ضد الإرهاب ومن أجل سوريا ووحدتها ووحدة شعبها”.

وعلى مدار السنوات الخمس الأخيرة خاضت الإدارة الذاتية جولات مفاوضات عديدة مع الحكومة السورية في دمشق براعية روسية إلا أنه لم يكتب لهذه المفاوضات الاستمرار والنجاح في ظل تحميل الإدارة الذاتية دمشق مسؤولية فشل المفاوضات.

وسوم :