صدور الحكم النهائي بحق امرأة تونسية اغتصبها البغدادي..

 
بتت محكمة جزائرية، بقضية امرأة تونسية كانت “ضحية” التعذيب من قبل زعيم تنظيم داعش السابق أبو بكر البغدادي.  

وأفادت إذاعة “موزاييك” التونسية بأن “محكمة جزائرية برأت، امس السبت، امرأة تونسية، كانت ضحيّة التعذيب من قبل الزعيم السابق لتنظيم داعش أبوبكر البغدادي، من تهمة الانتماء إلى جماعة متشدّدة”.  
وبحسب الإذاعة، فأنّ “محكمة الجنايات الاستئنافية في العاصمة الجزائر حكمت ببراءة امرأة تونسية، تم توقيفها قبل 4 سنوات، وكانت ملاحقة بتهم الانتماء إلى جماعة إرهابية، وتمويل الإرهاب، والتزوير، وحيازة أسلحة ناريّة”.  
وبحسب “موزاييك اف ام” المحلية، فإن “التونسية سافرت من تونس برفقة زوجها إلى الحدود التركية السورية، بعد خداعهما بعرض عمل، وقد كشفت التحقيقات بعد توقيفها في الجزائر في عام 2017 عدم وجود علاقة لهما بالتنظيمات المتشدّدة”.  
وأضافت، أن “مصدراً أوضح أنّ التونسية اعترفت في محاضر التحقيقات أنّها تعرّضت إلى أبشع أنواع التعذيب والاغتصاب من أبو بكر البغدادي، بمعيّة قادة آخرين في التنظيم”.  
وتؤكّد التقارير الحقوقية أن تونس كانت من بين أكثر البلدان التي سافر منها عدد من النساء لبؤر القتال.  
“إرم”  

وسوم :