انقطاع الكهرباء يهدد الإيرانيين وساعة “العد التنازلي لتدمير إسرائيل” تعطلت

ذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الاسرائيلية ان انقطاع التيار الكهربائي في ايران يتسبب في حدوث بلبلة واحتجاجات متزايدة، وهي أزمة باتت وسائل إعلام مقربة من الحكومة تعترف بها وتحذر من احتمال تفاقمها، وهو ما يشكل تحديا كبيرا أمام الرئيس الايراني المنتخب ابراهيم رئيسي.

 

وفي انتقاد لسياسات الحكومة، قال رئيس البرلمان محمد قاليباف مؤخرا ان “انقطاع التيار الكهربائي المتكرر في جميع أنحاء البلد وتعطيل حياة الناس والشركات يتطلب التخطيط والإدارة، وإذا لم يتم تعويض الزيادة في الاستهلاك والطلب الزائد على المدى القصير، فعليك الالتزام بجدول التعتيم المعلن حتى يتمكن الناس من التخطيط (للتعامل) مع مشاكلهم”.

 

واعتبرت الصحيفة الاسرائيلية في تقرير ترجمته وكالة شفق نيوز، ان هذا الانتقاد المبطن الذي لا سابق له حول مشكلات البلاد، تكشف على ما يبدو عمق المشكلة، وهي ليست لايران وحدها، فالعراق ايضا يواجه مشكلة لا سابق لها في تغذية شبكة الخدمة الكهربائية والتي تفاقمت بسبب هجمات ارهابية على شبكات الكهرباء.

 

ورأت الصحيفة ان هذا يعني ان هناك مساحة هائلة من المناطق ما بين الاردن وباكستان تعاني من درجات الحرارة المرتفعة وانقطاع التيار الكهربائي.

 

واشارت الصحيفة الى أن الطلب يفوق العرض بكثير، ويعتقد ان النقص هو 11 جيغاوات، وهو فجوة يومية لا سابق لها، مضيفة ان الوضع سيء لدرجة أن الساعة في ايران التي يفترض انها تؤشر الى “عد تنازلي” لتدمير اسرائيل توقفت عن العمل بسبب الانقطاعات في مصادر الطاقة. وتابعت ايضا ان محطة بوشهر النووية اضطرت للتوقف عن العمل مؤخرا بسبب اغراض الصيانة لكنها عادت الى العمل الان.

 

واشارت الى انه في ظل انقطاع التيار الكهربائي، صدرت تقارير عن احتجاجات وغضب ازاء النظام، حيث ظهرت مقاطع فيديو لاحتجاجات مفترضة على وسائل التواصل الاجتماعي، واشارت منشورات ان ايرانيين هتفوا “الموت للديكتاتور” ردا على انقطاع التيار.

 

واوضحت ان جزءا كبيرا من البنية التحتية الإيرانية تعاني من القدم، كما ان ايران اهدرت استثمارات في تصدير الكهرباء إلى العراق لجعل بغداد معتمدة على طهران. واضافت ان ايران اضطرت الى قطع الكهرباء عن العراق بسبب معاناتها من انقطاع التيار الكهربائي المستمر الذي وصل إلى طهران هذا الاسبوع.

 

ووفقا لقناة “ايران انترناشيونال” الفارسية التي تتخذ من لندن مقرا لها، فان اجزاء واسعة من مدينتي طهران وكرج بالاضافة الى مدن أخرى غرقت في العتمة يوم السبت الماضي حتى بداية يوم الاحد بسبب انقطاع للتيار الكهرباء لم يتم الاعلان عنها مسبقا.

 

واشارت الى ان هذا الانقطاع لم يكن متوقعا وفي ظل درجات الحرارة في الصيف اثار ذلك غضب كثيرين. وتابعت ان استهلاك ايران من الكهرباء هذا الصيف تخطت الى 60 جيغاوات يوميا، اي بزيادة 10% مقارنة مع العام الماضي، بينما ظلت محطات الطاقة عن مستوى انتاجها ما بين 50-56 جيغاوات.

 

وعلى سبيل المقارنة، اشارت الصحيفة الى ولاية كاليفورنيا الامريكية، التي عدد سكانها يبلغون نصف عدد سكان ايران، لديها قلق ايضا بانها قد تحتاج الى 11 جيغاوات اضافية، بينما في فترات ذروة الحرارة المرتفعة تحتاج عادة الى 63 جيغاوات. اما الشبكة الكهربائية لايران وقدراتها فانها اقل بكثير من تلك التي تتمتع بها كاليفورنيا، والان باتت ايران تستعد للمزيد من الانقطاعات الكهربائية والاحتجاجات.

وسوم :