بسبب انعدام الأمن والخدمات.. نزوح عائلات من جبهة ملتهبة بين ديالى وصلاح الدين

افاد مصدر محلي في ديالى اليوم الاثنين، بنزوح عدة عائلات من مناطق اطراف ناحية العظيم شمالي ديالى والحدودية مع صلاح الدين بسبب التهديدات الأمنية وانعدام الخدمات.

وقال رئيس مجلس ناحية العظيم السابق محمد إبراهيم ضيفان ؛ ان 8 أسر نزحت من قرية (البو بكر) الحدودية مع صلاح الدين بسبب التهديدات والمخاطر الامنية وانعدام الماء والكهرباء بشكل تام.

وبين؛ ان الاسر نزحت لعدم اتخاذ اي تدابير أو تحوطات امنية بعد مجزرة البو بكر قبل أسابيع والتي راح ضحيتها 10 ضحايا وجرحى اغلبهم من الحشد العشائري لافتا الى ان القرى الحدودية مع صلاح الدين لازالت تحت مرمى نيران العناصر الإرهابية وعرضة لمجازر بشرية جديدة.

ووصف ضيفان قرى العظيم الحدودية مع صلاح الدين بأنها (ملتهبة) أمنيا منذ عدة سنوات ولم تشهد إجراءات تحصين فاعلة لمواجهة الهجمات والتعرضات الارهابية المستمرة.

وتتعرض القرى الحدودية بين ديالى وصلاح الدين، لهجمات وتعرضات من قبل عناصر داعش بسبب نقص القطعات الامنية والحدود السائبة بين المحافظتين والضائعة أمنيا بين عمليات صلاح الدين وسامراء.

وسوم :