ايران:تصدير 214 ألف طن من البضائع غير النفطية إلى العراق من معبر جذابة الحدودي

 اعلن حاكم مدينة دشت آزادكان بمحافظة خوزستان جنوب غرب ايران عن تصدير 214 ألف طن من البضائع غير النفطية إلى العراق عبر منفذ جذابة التجاري الواقع على بعد 110 كم شمال غرب المحافظة.

وقال حميد سيلاوي  في مقابلة مع مراسل ارنا، اليوم الثلاثاء، قدرت قيمة البضائع المصدرة إلى العراق بـ 44 مليون دولار وكانت تتوزع بين الفواكه والألبان والأدوات الميكانيكية ومواد البناء.

واشار سيلاوي، الى وقف تصدير البضائع عبر معبر جذابة في العام الماضي بفعل كورونا واضاف ان اعادة فتح هذا المنفذ في آب / أغسطس العام الماضي، ادى الى اعادة التصدير وفقا للالتزامات الصحية.

وأعرب سيلاوي عن أمله أن تزداد عملية تصدير البضائع عبر معبر جذابة خلال الأشهر المقبلة بالتشاور المنتظم مع المسؤولين المحليين ودائرة الجمارك في العراق.

وأضاف: ان دخول السياح والزوار العراقيين الى البلاد عبر منفذ جذابة مازال ممنوعا وفقا للاتفاق بين مسؤولي البلدين.

وفي وقت سابق قال مدير جمارك محافظة ايلام انه بين أبريل ومايو هذا العام الجاري، تم تصدير بضائع بقيمة 124 مليون دولار إلى العراق عبر حدود مهران الدولية.

وقال روح الله غلامي انه تم تصدير هذه الكمية من البضائع التى تزن اكثر من 280 الاف طن الى العراق عبر حدود مهران الدولية، مضيفا : ان أهم السلع المصدرة شملت مواد البناء والفواكه والخضروات والمنتجات البلاستيكية والمنتجات الصناعية والزجاج والأكواب والأجهزة المنزلية والمنتجات المعدنية.

وأشار المدير العام للجمارك بمحافظة إيلام الى انه تدخل يوميا 380 إلى 450 شاحنة عراقية إلى معبر مهران الحدودي لنقل البضائع إلى العراق.

وشدد غلامي على أن حركة الشاحنات التي تحمل بضائع تصديرية إلى حدود مهران طبيعية حاليا، حيث يتم تخليص البضائع أولا عبر الجمارك ثم تحميلها بشاحنات عراقية، ويتم التصدير دون انقطاع أو مشاكل خاصة.

وتطرق المدير العام لجمارك إيلام إلى كمية البضائع المصدرة من حدود مهران العام الماضي وقال: تم خلال العام الماضي الايراني تصدير مليون و 60 الفا طن بقيمة 553 دولار من البضائع من مهران إلى العراق، موضحا : إن الخضروات ومنتجاتها والصلب والبلاط والسيراميك والمنتجات البلاستيكية وخام الحديد والمنتجات البتروكيماوية هي من بين المواد التي يصدرها التجار الإيرانيون من جمارك مهران عبر الحدود.
تابع ميدل ايست نيوز على التلغرام

وسوم :