كورونا يطيح بالمنظومة الصحية في تونس

أعلنت وزارة الصحة التونسية، يوم الخميس، انهيار المنظومة الصحية في البلاد بسبب التفشي السريع لفيروس كورونا، وتعرض الكوادر الطبية لإرهاق غير مسبوق.

 

وقالت المتحدثة باسم الصحة التونسية، نصاف بن علي، إن “أقسام العناية الفائقة امتلأت عن آخرها، نحن في وضعية كارثية، المنظومة الصحية انهارت، لا يمكن أن تجد سريرا إلا بصعوبة كبرى، نكافح لتوفير الأكسجين، الأطباء يعانون إرهاقا غير مسبوق”.

 

وسجلت تونس قرابة 10 آلاف إصابة جديدة بفيروس كورونا، و134 وفاة أمس الأربعاء، في زيادة قياسية يومية منذ بدء الجائحة مع تزايد المخاوف من ألّا تتمكن الدولة من السيطرة على التفشي.

 

وبعدما نجحت في احتواء الموجة الأولى العام الماضي، تواجه السلطات التونسية حاليا صعوبة في التعامل مع زيادة الإصابات.

 

وفرضت عزلا عاما في بعض المدن منذ الأسبوع الماضي، لكنها رفضت فرض العزل العام على المستوى الوطني بسبب الأزمة الاقتصادية.

 

وارتفع إجمالي عدد الإصابات إلى حوالي 465 ألفا، بينما تجاوزت الوفيات 15700 حالة.

 

من جهته، قال وكيل مدير الرعاية الصحية في القصرين، إن الحالة الوبائية بالجهة “بدأت تتطور نحو التأزم والتدهور ونحو الأسوأ” بسبب تواصل حالة اللامبالاة والاستهتار بتراتيب الحجر الصحي الشامل (30% فقط نسبة الالتزام) وبمقتضيات البرتوكول الصحي والتدابير الوقائية.

 

وأضاف أن وتيرة الإصابات والوفيات جراء وباء كورونا في منحى تصاعدي بمختلف معتمديات الولاية.

 

وأكد أن نسبة امتلاء أسرة الإنعاش بالمستشفى العام بلغت حاليا 90%، وبلغت طاقة استيعاب أسرة الأكسجين بالمستشفى العام والمستشفيات المحلية 71%، علما أن طاقة استيعاب أجنحة الأكسجين بكل من مستشفيات فريانة وماجل بلعباس وفوسانة بلغت حاليا أقصاها.

وسوم :