ليحرس حشدنا .. ما تبقى من حطام .

محمد علي مزهر شعبان

تستجير الناس بالجيش لحماية محطاتهم من مجاميع، استأجرت لغرض اسقاط الابراج، واشعال المحطات، من قبل عصابات مأجوره داخل البلد وبالاتفاق مع من يتهيؤون من حكام البلدات والعصابات، لاعادة البرج بقيمة 45 مليون دينار وهكذا دواليك . دون شك ان هذه الاعمال المجرمه هي ليست لعبة مفادها كسب الاموال فحسب، بل ورقة تديرها مافيا من دول، لجعل هذا البلد في دوامة، لا يستقر لها حال، وخلق شعور لدى الشعب ان الخلاص استحالة ومحال .

السؤال ما الحل ؟ وهو سؤال موجة الى الحكومة أولا، والى الاقلام والمواقع والقنوات المنخوره، وممن سخروهم، اجيرا كذوبا، مبتعدا عن المهنية، ونائيا عن الحيادية، فاضحيتم دلالة في سوق بل ماخور، لمن يبتاع ثمن كأسه، ويفيض من وساخة رأسه، ويحط من قيمة الضمير المهني والاخلاقي من بعض الساسين والاعلاميين. الابراج تتساقط والمحطات تشتعل، والسماء والارض أوشكت على الاحتراق، الاجساد منهارة، والقلوب حرى، والانفس والانفاس في حريق، جعلها في هووس وضجر لا تعرف الى اي سبيل للخلاص، لتصل الى مرحلة الانفجار، وهوذا مبتغى المترصد المتعمد، لجعل هذا البلد أرض قلقه دون مستقر.

السؤال مرة أخرى، من الاقسى داعش ام عصابات ونفرات تحرق محطة وتسقط برجا ؟ من قضى على داعش الدولة التي تهيأة لها كل معدات الاسلحة، وكتائب الابادة، ودعم متناه في السلاح والمال والرجال ؟ أليس الحشد الشعبي وقواتنا المسلحة، فعلام ينتخي جيشنا بالعزل من المواطنين لدعمه، دون ان ندعوا ابطال المهمات المستحيلة، والغرر الميامين، وممن قدم التضحيات، بكل معاني الايثار، من رجال الحشد الشعبي لحماية ابراجنا ومحطاتنا، وهاتني زمرة من المخربين، تقف قصادهم . علام فرطنا بهذه القدرات، ولماذا أفرطنا بانتهاك حرمتها ومواقفها من أدعياء ملأت صدورهم غلا وغيلة على من وقفوا سدا ودرعا، كانوا ولازالوا، يقتحمون الفيافي والعرصات، والوحش من البيد، والوعر من خبايا زمر الارهاب ؟ لم أقمتم سياط غضبكم على غيارى، ملؤا بل ضجت القبور من شبابهم دفاعا عن الوطن، ولازالوا اسودا عند حدود تمنع مرور قافلة داعش مرة اخرى الى مواطن احتضنتهم ؟ هل هذا جزاء من قدم روحه على كفه ليحميك ارضا وعرضا، ان تلعنه وتكيل اقذع بما ملكت ذبابة لسان عفن، باعد الحشمه من ضميره وبصيص الاخلاق من وجدانه. (لا يكذب المرء الا من مهانته….. او فعلة السوء او من قلة الادب ) حكومتنا اغتنموا غيرة الحشد لحماية وطننا من هذه الموجة الجديده من التخريب هناك غايات لا يردعها الا من أمن بالمواطنه، وبرهن بالمقارنه، أنه يستجيب للمهمات، وليحرس حشدنا ما تبقى من حطام .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط

وسوم :