موسم حصاد “عباد الشمس” في اقليم كوردستان والجفاف يلقي بظلاله على المنتج

بدأ المزارعون في قضاء رانية التابع لإدارة منطقة “رابرين” في إقليم كوردستان، يوم السبت، بحصاد منتجهم من نبتة (عباد الشمس) والتي يبدأ تسويقها في حزيران لمناطق أخرى بالإقليم.

وقال مسؤول قسم الزراعة في قضاء رانية، خالد أحمد حكيم،، إن “مناطق قضاء رانية كانت تزرع سنوياً حوالي 1000-2500 دونم ببذور عباد الشمس، أما هذا العام تمت زراعة 1500 دونم وإنتاجها من بذور عباد الشمس يقدر بـ1200 طن فقط، قياسا بالعام الماضي الذي وصل إلى 2600 طن، وذلك بسبب الجفاف وقلة المياه التي أدت إلى انخفاض الكمية”.

وأضاف حكيم، أن “حسب تعليمات وزارة الزراعة عند موسم الحصاد يمنع استيراد عباد الشمس لدعم المنتج المحلي”.

بدوره، أوضح شاخوان حمه كريم، أحد المزارعين، وهو يحول إنتاجه من عباد الشمس إلى حبوب، أن “في هذة الأيام يبدأ الفلاحون بقطف محصولهم من عباد الشمس ووضعها على بساط في الأرض لتجف على حرارة الشمس، ثم تنثر وتدخل في جرافة خاصة لتخرج نظيفة وتجهز بأكياس وتباع في الأسواق”.

ولفت كريم، خلال حديثه لوكالة شفق نيوز، إلى أن “الحبوب تباع في الأسواق بحسب نوعيتها الجيدة فيبدأ من 1500 إلى 3000 آلاف دينار للكيلوغرام الواحد”، مبيناً أن “أغلبها يستخدم في الأكل وليس لصناعة الزيت، لعدم وجود معمل يستخدم بذور عباد الشمس لصناعة الزيت”

وسوم :