في النجف.. “كارت التلقيح” شرطاً لترويج المعاملات ودخول الفنادق والمطاعم

أعلن رئيس خلية الأزمة محافظ النجف لؤي الياسري، يوم الاحد، عن اتخاذ عدد من القرارات لمواجهة الموجة الجديدة لفيروس كورونا بينها عدم ترويج معاملات المواطنين ودخول الفنادق والمطاعم إلا في حال إبراز كارت التلقيح، محذراً في ذات الوقت من “كارثة طبية”.

وقال الياسري في مؤتمر صحفي، إن “عدد الملقحين في العراق بلغ مليون شخص من أصل 40 مليوناً وهذا عدد بائس”، موضحاً أن “مديرية الصحة ليس لديها مكان لاستقبال المرضى وفتحت مستشفى الحكيم لاستقبال المصابين واذا امتلأت فستكون هناك كارثة طبية”.

وأضاف الياسري، أنه “لا أمل الا في أخذ اللقاح”، مشيراً إلى “اتخاذ خلية الأزمة قراراً بغلق الحسينيات والمساجد كافة وعدم اقامة الفواتح والمجالس والمناسبات فيها”.

وتابع، أن ” المتولي للجامع يتحمل المسؤولية اذا خالف القرار وعلى قيادة الشرطة متابعة تنفيذ القرارات”.

وقال محافظ  النجف، إن “جميع دوائر المحافظة ستلتزم بعدم ترويج معاملة اي مواطن الا أن يبرز كارت التلقيح الرسمي”.

وأشار إلى “تبليغ دائرة الأمن السياحي ورابطة الفنادق والمطاعم بعدم السماح بالدخول إلا في حال إبراز كارت اللقاح وذلك سيطبق خلال مدة زمنية قصيرة”، مؤكداً أن “اللقاحات (الصينية والامريكية والبريطانية) كلها متوفرة في المحافظة”.

وسوم :