مقتدى الصدر: قصف أربيل تسبب بمضاعفة عدد قوات الاحتلال.. ماذا لو حاصرنا الخضراء؟!

قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إن قصف مطار أربيل تسبب بمضاعفة عدد قوات الاحتلال، فيما أشار إلى أن التيار الصدري لو حاصر الخضراء من أجل إطلاق سراح سجين ما لأصبحنا إرهابيين.

وذكر الصدر في كلمة له، خلال لقائه الهيئة السياسية للتيار الصدري، ونواب عن كتلة سائرون،  (11 تموز 2021): إن “التيار الصدري لو حاصر المنطقة الخضراء من أجل إطلاق فلان سجين، لو نحن من نقوم بقصف مطاري أربيل وبغداد وبعض المقرات، لأصبح الاحتلال نبي من الأنبياء، وصنفونا إرهابيين وحرّكوا ضدنا الطيارات والدبابات”.

وتساءل الصدر “ماذا حقق قصف مطار أربيل وغيره، سوى إضافة قوات الاحتلال 4 آلاف جندي، بدل ما كان يريد الانسحاب، وهناك مستفيد من وجود الاحتلال، فإذا خرجت هذه القوات سيفقدون لقمة عيشهم، فهؤلاء لقمتهم بالسياسية ومن دون سياسية يصبحون صفر، كما وبعض آخر لقمتهم بالمقاومة لأنهم صفر بلا مقاومة”، مستدركاً “هذه إذا كانت هي مقاومة فعلية اصلاَ”.

وتابع الصدر حديثه، “لو التيار الصدري دافع عن فاسد من فاسدينا، ألم تقم الدنيا ولا تقعد؟، لو نحن من قام بالصلب في الوثبة خلال مظاهرات 2016، أتصور انه أقل تقدير سيتم تشكيل تحالف دولي جديد، ليتم تصنيفنا، إرهابيين”، مضيفاً “لو هددنا بحرق صناديق الاقتراع، وأن لا تكون هناك انتخابات أصلاً لأصبحنا أعداءً للديمقراطية والحرية”.

وخاطب الصدر الحاضرين قائلاً: “لا تصبحوا سماعين لهذا الأمر، أنتم لديكم طريق هو طريق الإصلاح، وطريق ممنوع التطبيع (تمشون بيه) وخلاص”.

وسوم :