“لا إنجاز يذكر” بعد مرور شهرين على الشروع ببناء “مكحول”

ذكر مصدر حكومي، يوم الاثنين، أن اعمال انشاء سد مكحول الاستراتيجي بين صلاح الدين وكركوك تسير ببطئ لاسباب متعددة.

 

وقال مدير ناحية الزوية شمالي التابعة لقضاء بيجي شمالي صلاح الدين محمد زيدان  ان “اعمال مشروع سد مكحول بطيئة جدا ولم تحقق نسبة ملموسة حتى الان على الرغم من مرور اكثر من شهرين على البدء بتنفيذ المشروع”.

 

وعلل زيدان ذلك بالقول، إن “ذلك يعود لأسباب وظروف متعددة أبرزها العوارض الطبيعية والتهيئة وإصلاح احد الجسور الاستراتيجية قرب السد، وربما أسباب مالية بسبب تأخر اطلاق التخصيصات المالية ضمن الموازنة الاتحادية”.

 

وأضاف، “نأمل بتسارع عمليات انجاز سد مكحول بالسرعة الممكنة لشمول عشرات الالاف من العاطلين بفرص العمل ضمن المشروع وامتصاص جانب كبير من مشاكل البطالة في ناحية الزوية الوحدات الادارية القريبة من مشروع السد”.

 

وباشرت كوادر وزارة الموارد المائية بتشييد سد مكحول الاستراتيجي مطلع ايار الماضي بمراحل التهيئة التمهيدية.

 

وافرز ملف سد مكحول الواقع بين كركوك وصلاح الدين تداعيات اجتماعية ومعيشية واسعة، إذ يتطلب نزوح سكان نحو 3 وحدات ادارية في كركوك وصلاح الدين وسط مخاوف من فقدان مصادر المعيشة في تلك الوحدات التي تعتاش على الزراعة وتربية الحيوانات كمصادر اساسية ووحيدة للعيش.

 

ويمتد موقع السد وحدود انشائه من ناحية الزوية شمالي قضاء بيجي وصولا الى ناحية ايسر الشرقاط واجزاء واسعة من نواحي العباسي والزاب الاسفل  التابعة لقضاء الحويجة جنوب غربي كركوك.

 

ويبلغ طول السد 3227 الى 3600 مترا وبطاقة تخزينية تتجاوز 3 مليار متر مكعب.

وسوم :