شرطة ميسان: قوة ضاربة تردع مسلحي عشيرة “بني كعب”

أصدرت قيادة شرطة محافظة ميسان بيانا حول الأحداث التي حصلت صباح هذا اليوم الثلاثاء حول إطلاق النار من قبل مسلحين من عشيرة بني كعب في شوارع ميسان.

وقالت القيادة في البيان ، ان هؤلاء المسلحين اقدموا على هذه الفعلة “محاولين خرق الأمن داخل مركز المحافظة على خلفية فقدان ولدهم (تحسين خالد جبر)”.

وأشار البيان إلى أنه تم وعلى الفور (..) تشكيل قوة ضاربة وردع المسلحين واعتقالهم مع عجلاتهم واسلحتهم ومطاردة البقية بين الازقة والاحياء السكنية بأقل وقت للحفاظ على امن المدينة التي تشهد استقراراً امنياً واضحاً، مضيفا أنه تمت إحالة المتهمين واسلحتهم المضبوطة التي بحوزتهم وتقديمها للقضاء في زمن قياسي جداً.

و أفاد مصدر في ميسان جنوبي العراق، في وقت سابق من اليوم، بأن استعراضاً عشائرياً مسلحاً بـ 500 عجلة احتجاجاً على “اغتيال شيخ عشيرة” ولّد تبادل اطلاق نار مع رجال الامن وسط المحافظة.

وقال المصدر، لوكالة شفق نيوز، إن عشائر بني كعب استعرضت، صباح اليوم، بـ500 عجلة مسلحة وسط محافظة ميسان احتجاجا على مقتل الشيخ تحسين خالد جبر العلي.

وأوضح المصدر أن تبادل إطلاق نار حصل بين المستعرضين من أفراد بني كعب، وعناصر أمن بقيادة شرطة المحافظة، مشيراً إلى عدم وجود معلومات عن أصابات بين الطرفين حتى اللحظة.

واغتال مجهولون، أمس الاثنين، الشيخ تحسين خالد جبر العلي، نجل أمير قبيلة بني كعب في محافظة ميسان جنوبي العراق.

وفي حين لم يصدر عن شرطة ميسان بيان عن تفاصيل ودوافع الحادث، ذكر مصدر أمني إن “مجهولين أطلقوا النار على المركبة التي كان يستقلها الشيخ تحسين، على الطريق الرابط بين مدينة العمارة مركز المحافظة وقضاء المشّرح، مما تسبب بانحرافها عن مسارها، ووفاة الشيخ”.

وسوم :