مدير معمل سمنت بادوش يكشف تفاصيل عقد الاستثمار ويصفه بـ”الخاسر”

كشف مدير معاونية الاسمنت الشمالية علي زيدان، يوم الاحد، عن تفاصيل عقد الاستثمار بخصوص معمل بادوش الجديد، مشيراً إلى أن جميع شركات وزارة الصناعة خاسرة والرواتب تصرف من المالية بالمنحة.

وقال زيدان في مؤتمر صحفي ، إن “من ضمن شروط العقد هو دفع رواتب الاجراء اليوميين والموظفين وليس كما تداولت بعض المواقع بأن العمال سيتم تسريحهم وخرجوا للاحتجاج وقطع الطريق”.

وبين زيدان ان “المعمل لم يصل الى طاقة انتاجية تجعله من المعامل الرابحة لكن كان لديهم الفرصة في مفاوضة المستثمر بشروطهم التي وضعوها”.

هذا وقد تحدث زيدان عن وضع شركات وزارة الصناعة وقال إن “جميعها خاسرة والرواتب تصرف من وزراة المالية بالمنحة، واذا قطعت المنحة فان جميع الشركات والمعامل خاسرة”.

وتحدى وزير الصناعة ان كان يستطيع ان يخفض المنحة المالية الى 50 ‎%‎ في اشارة الى واقع وزارة الصناعة الذي يعيش اسوء حالاته في الوضع الراهن”.

واشار زيدان الى ان “من ضن الشروط هو معالجة المرشحات لان المناطق السكنية المحيطة بالمعمل تشكو كثيرا من الاتربة والغبار الناتج من عمليات انتاج الاسمنت”.

واكد بان “المستثمر سيعالج هذا التلوث البيئي وستقوم معاونية الاسمنت الشمالية بتقييم وضع المستثمر بعد عام من الان لمعرفة ماتم تطويره وماهي اليات العمل والى اي مرحلة وصل الاستثمار”.

وجاء هذا المؤتمر التوضيحي عقب احتجاج 1200 عامل باجر يومي في المعمل وقطعهم للطريق العام المؤدي الى المعمل يوم امس وذلك خوفاً من قيام المستثمر بتسريحهم من العمل بعد المضي بالامر واستلام المعمل.

وذكر مراسل شفق نيوز أن العمال قطعوا الطريق المؤدي الى معمل اسمنت بادوش الجديد، وذلك على خلفية قرار وزارة الصناعة والمعادن بإحالته الى الاستثمار الذي سيؤدي الى تركهم العمل وقطع ارزاق مئات العوائل، بحسب اقوالهم.

وقال المحتجون ان المعمل لديه طاقة انتاجية وينتج قرابة 4000 الاف طن من الاسمنت يومياً، وهم يستغربون من إحالته إلى الاستثمار.

واصدرت وزارة الصناعة والمعادن ايضاحا بشأن احالة معمل سمنت بادوش الجديد احد معامل السمنت الشمالية في محافظة نينوى التابعة للشركة العامة للسمنت العراقية الى الاستثمار.

وقالت في بيان توضيحي امس، إن الشركة المستثمرة ستتحمل تطوير المعمل ودفع رواتب الموظفين.

وسوم :