بيان صحفي: إعلام نفط البصرة

بيان صحفي

اشارة الى موضوع الفديو المتداول في وسائل التواصل الاجتماعي لموضوع تواجد اجهزة حفر آبار نفط على الشريط الحدودي مع دولة الكويت نود بيان الآتي:
إن الفديو مفبرك من حيث البعد باستخدام تقنية الزوم بحيث يوهم المتلقي أن البعد لا يزيد عن 100 م
لدواعي إثارة الرأي العام ويظهر الفيديو المرافق الأبعاد الحقيقية حيث تم تسجيله من قبل فرق الرصد والمتابعة العائدة لنا التي تثبت أن العمليات النفطية للجانب الاخر لا تقل عن 400 م داخل الأراضي الكويتية
– من حق أي دولة ممارسة أعمالها ضمن الحدود الدولية المعترف بها وحسب القانون الدولي ولا نجد فيه تجاوزا على حقوق الآخرين.
– توجد لدى شركة نفط البصرة جهة مختصة بمتابعة ورصد نشاط الجانب الآخر تقوم برفع تقاريرها للسلطات المختصة بشكل دوري.
– توجد جهود مشتركة ما بين الطرفين لتنظيم إدارة النشاط الحدودي وهي الآن في مرحلة الدراسة الفنية.
– فنيًا باعتبارنا اصحاب الاختصاص فإن نشاط الجانب الآخر في المنطقة المستهدفة هو لمكامن ضحلة يصل عمقها إلى 600م ونوع النفوط فيها ثقيل لا يمكن له الهجرة إلى الجانب الآخر وموثق لدينا بمكمن الفارس الأسفل إضافة إلى أن استخراجه مكلف وينحسر في الجانب العراقي لمساحة صغيرة
أما التثقيب وسرقة النفط فيعكس جهل الناشر بالصناعة الاستخراجية
كون تثقيب الآبار لا يتجاوز 12 عقدة والثابت لدينا أن المكامن المنتجة المشتركة بين الجانبين أصبحت ناضبة وارتفاع قاطع الماء فيها.
نامل من الجميع توخي الدقة في نشر المعلومة والرجوع إلى أصحاب الاختصاص لإيضاح الأمور.

إعلام نفط البصرة

وسوم :