“يوم الحرية”.. بريطانيا ترفع قيود الصحية الخاصة بكورونا

رفعت الحكومة البريطانية، ليل الأحد/الاثنين، القيود الصحية المرتبطة بفيروس كورونا المستجد على الحياة اليومية في إنجلترا، في خطوة انتقدها العلماء وأحزاب المعارضة باعتبارها “قفزة خطيرة إلى المجهول”.

واعتباراً من منتصف الليل بالتوقيت المحلي (2300 بتوقيت غرينتش يوم الأحد)، تمكنت النوادي الليلية من إعادة فتح أبوابها، وسمح للأماكن الداخلية الأخرى بالعمل بكامل طاقتها، بينما تم إلغاء التفويضات القانونية التي تلزم الأفراد بارتداء الأقنعة والعمل من المنزل.

وحث رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون – الذي يخضع للعزل الذاتي بعد إصابة وزير صحته بكوفيد-19 – الجمهور على التحلي بالحذر، وأن ينضم أي متخلف عن تلقي اللقاح إلى ثلثي البالغين في المملكة المتحدة الذين تم تطعيمهم الآن بشكل كامل، وفقا لوكالة “فرانس برس”.

ودافع جونسون عن إعادة افتتاح البلاد- التي أطلق عليها بعض وسائل الإعلام اسم “يوم الحرية” – على الرغم من مخاوف العلماء الخطيرة، بعد أن تجاوزت معدلات الإصابة اليومية في بريطانيا 50 ألف إصابة، حيث لم يصل إلى هذا الحد سوى إندونيسيا والبرازيل فقط.

وقال رئيس الوزراء في رسالة بالفيديو، “إذا لم نفعل ذلك الآن، فسنفتح أبوابنا في الخريف، أشهر الشتاء، عندما يتمتع الفيروس بميزة الطقس البارد”.

وأضاف، أن بداية العطلة المدرسية الصيفية هذا الأسبوع وفرت “استراحة ثمينة”.

وتابع جونسون، “إذا لم نفعل ذلك الآن، علينا أن نسأل أنفسنا، متى سنفعل ذلك على الإطلاق؟.. إذن هذه هي اللحظة المناسبة، لكن علينا أن نفعل ذلك بحذر”.

وقال جوناثان أشوورث، المتحدث باسم الصحة في حزب العمال المعارض، إن الحكومة كانت “متهورة”، مرددًا صدى الخبراء الذين يقولون إن إعادة الافتتاح تهدد الصحة العالمية.

وأضاف أشوورث لتلفزيون بي بي سي: “نحن ضد فتح البلاد دون اتخاذ أي احتياطات” ، وهاجم بشكل خاص خطة الحكومة بشأن الأقنعة.

وبعد نجاح برنامج التطعيم – الذي قدم الآن جرعة واحدة على الأقل لكل شخص بالغ في بريطانيا – تقول الحكومة إن “أي مخاطر على الرعاية في المستشفى يمكن التحكم فيها”.

وسوم :