الأكثر مشاهدة

صور.. أقدم معمل احذية في السليمانية أبوابه مشرعة رغم توقفه عن الإنتاج

أجهزت الحكومات المتعاقبة على معمل للأحذية كان يلبي حاجة الأهالي في السليمانية منذ خمسينيات القرن الماضي، إلا أن صاحبه ما زال مصراً على فتح أبوابه صباح كل يوم وحتى نهاية الدوام الذي كان معتاداً في أيام مجد هذا المعمل، تنفيذاً لوصية جده ليس إلا رغم أنه لا يحقق أي ربح.

 

يقول صاحب معمل السليمانية لصناعة الاحذية، أرام رفيق، الشاب الذي ورث المعمل عن أبيه،  “معمل احذية السليمانية من أقدم المصانع في السليمانية، تأسس سنة 1952 من قبل جدي وورثه أبي عنه وأنا بدوري ورثته عن أبي”.

 

ويضيف “كان المعمل ينتج 60 حذاء يوميا بالطرق اليدوية اضافة الى الانتاج بالمكائن الروسية والالمانية حينذاك، كان يصنع احذية رجالية ونسائية وللاطفال, وكانت الجلود تأتينا من مدينة الموصل, وكان للمعمل صيت كبير جدا في الصناعة الوطنية ويصدر الاحذية الى المحافظات العراقية الاخرى”.

 

ويشير رفيق الى انه “في بداية تسعينيات القرن الماضي وبعد احداث الانتفاضة أصبحت ايران مصدر الجلود, لكن المعمل توقف عن الانتاج بعد تحرير العراق بسبب الاستيراد الذي غزا السوق العراقية وانتشرت الاحذية بأسعار زهيدة مما جعلنا لا نستطيع المنافسة في السوق”.

 

ويؤكد رفيق “المعمل ما زال يفتح ابوابه منذ الصباح فأنا لم أغلقه لأنها وصية جدي وابي بأن يبقى المعمل مفتوحا للزبائن، وما نعمله حالياً هو تصليح الاحذية او صنع حذاء بقياسات مختلفة لذوي الاحتياجات الخاصة ليستطيع المعمل ان يتنفس في غرفة الانعاش لعل في يوم ما ينهض من جديد”.

 

يشار ان الحكومات المتعاقبة قبل وبعد عام 2003 لم تقدم اي دعم للصناعات العراقية المحلية واغلقت اغلب المعامل والمصانع وبعضها تحولت الى القطاع الخاص.

وسوم :